24 أكتوبر 2018
edara
آخر الأخبار : زين عبد الحكم يكتب : تداعيات حادث خاشقجى  «»   محافظ بني سويف يدشن أولى فعاليات دعم النزاهة ومكافحة الفساد بالمصالح الحكومية  «»   إطلاق اسم السفير محمد العرابي على الدفعة الثانية لكلية السياسة والاقتصاد ببنى سويف  «»   محافظ بنى سويف : مبادرة لدعم الأطقم الطبية في فن التعامل مع المرضى  «»   محافظ بنى سويف يكرم 25 فائزا في مسابقة القرآن الكريم  «»   رئيس جامعة بنى سويف يقود مسيرة بــ” العصا البيضاء ” احتفالاً باليوم العالمي للمكفوفين  «»   ورشة عمل حول مهارات تربية البط المولار ودراسة السوق لـ 60 سيدة جنوب بنى سويف  «»   القبض على «لص» حقائب السيدات ببنى سويف  «»   افتتاح دوري مراكز الشباب بسوهاج  «»   قيادات جامعة المنوفية والمحافظ يتقدمون مارا ثون للمشي ويشاركون في مبارة ودية في احتفالات الجامعة بانتصارات اكتوبر  «»  
بوابة الحدث » الحدث TV , ملفات وحوارات مارس 20, 2016 | الساعة 4:38 م

بعد ان فشل فى الملفات الاخيرة .. ثلاثة اسباب لتغيير وزير المالية .. وا لجارحى ابرز المرشحين لخلافة   (قدرى )

 

تقرير: إيناس عبدالمجيد

منذ ان تولى هانى قدرى حقيبة المالية فى وزارة المهندس ابراهيم محلب  لم يحقق اية نجاحات تذكر للسياسات المالية بل الازمات تولت وتشعبت فى عهدة حتى ان معاونية اصبحوا هم اصحاب القرار داخل الوزارة .. ومعظمهم تدور حولهم الشبهات من التربح  من وظائفهم فى عهد ممتاز السعيد وزير المالية السابق ومنهم من رد مبالغ كبيرة لخزانة الدولة ..

ففشل هانى فى اختيار معاونية تعد  احد الاسباب للاطاحة به  الى جانب  فشلة مؤخرا فى الترويج للسندات الدولارية والتى  لم تحقق الهدف الذى طرحت من اجلة وهو انعاش احتياطى النقد الاجنبى بالاضافه الى زياده   عجز الموازنة  والذى سيصل الى 11% من الناتج المحلى ولم يستطع  التحكم فى عجز الموازنة كما وعد من اول يوم جلس على كرسى الوزارة..

   كشف لنا  مصدر مسئول داخل مكتب الوزير   لـ  ـ الحدث ـ عن وجود مرشحين لمنصب وزير المالية حال رحيل الوزير الحالي هاني قدرى وقالت إن أحدهم من داخل الوزارة وهو د. محمد معيط مساعد وزير المالية لشئون الخزانة العامة  ومساعد الوزير الهارب يوسف بطرس غالى  للتامينات انذاك والآخرين من خارج الوزارة وهما د. أشرف العربي وزير التخطيط الحالي المتوقع انتقاله للمالية وان كان  ترشيحا ضعيفا لانه لم ينته بعد من الملف الشائك المسمى بقانون الخدمه المدينه  حتى الان   والاخير هو عمرو الجارحي العضو المنتدب والرئيس التنفيذى لبنك الاستثمار القومى سابقا وهوالترشيح الاقوى والذى يلاقى قبولا من الاجهزة وايضا من رئيس الوزراء لما للجارحى  من خبره ماليه كبيرة  والذى يتراس القطاع التمويلى لمؤسسة القلعة حاليا .. وقد ساهم الجارحى اثناء عمله فى بنك الاستثمار القومى  فى خدمة الاقتصاد القومى حيث ساهم بشكل كبير فى تمويل المشروعات الاستثمارية الطموحة فى كافة القطاعات ولم يقتصر دوره فقط على الجانب التمويلى بل ساهم فى توفير بيئة اعمال مستقرة للاقتصاد الكلى وعزز من كفاءة المؤسسات العامة وذلك من خلال عملية الرقابة والمتابعة التى يقوم بها بشكل دورى وفعال لكافة المشروعات الاستثمارية الممولة من خلاله .

وقال لنا المصدر  أن الوزير هاني قدري أدى دوره دون تقصير إلا أن ظروف المرحلة كانت تأثيراتها أقوى من المتوقع، أضاف انه فى حاله  لجوء الحكومة لتغيير وزير المالية قد يكون نتيجة للزيادة المتوقعة بعجزالموازنة عن النسبة المستهدفة حيث كان مقررا ألا تتجاوز نسبة العجز 9% إلا أنها وفقا للتقديرات المبدئية قد تتجاوز 11% “وهو ما يؤكد ما اشرنا اليه ” وقال إن الزيادة المتوقعة بالعجز نتجت عن عدة عوامل أبرزها الشلل الذي أصاب حركة السياحة باعتبارها موردا مهما من موارد الموازنة فضلا عن النقص المتوقع بحصيلة الضرائب والتي كان متوقعا زيادتها إلى 422 مليار جنيها الا أن تأخر تطبيق قانون ضريبة القيمة المضافة وتوقف حركة الانتاج في عديد من المصانع، وبالتالي انخفاض إيراداتها والضرائب المفروضة عليها كان لها الأثر الأكبر في تراجع الايرادات بالتزامن مع تراجع حصيلة الضرائب على نشاط قناة السويس نتيجة انخفاض معدل التجارة العالمية وحركة الملاحة الدولية.

وأضاف المصدر أن الفترة الماضية شهدت تضاربا بين السياسة المالية والسياسة النقدية الأمر الذي انعكس على معدل الاستثمار

وعلى جانب آخر انتقد مصدر بالوزارة اهمال الوزير لخلق موارد جديدة ومتنوعة لتمويل موازنة الدولة واهتمامه فقط بزيادة حصيلة الضرائب سواء باخضاع خدمات وسلع جديدة للضريبة او فرض ضرائب جديدة، فضلا عن دعمه توجه الدولة لخفض الدعم الذي يستفيد منه المواطن دون ان يكون له موقف يحمي الشعب ويرفع الدعم عن غير مستحقيه كالهيئات الدبلوماسية التي تستفيد من دعم البنزين والكهرباء والمياه كأي مواطن بسيط. 

الجارحى فى سطور: 

عضو مجلس الإدارة بشركة القلعة  وقبل انضمامه إلى شركة القلعة – وهي الشركة الاستثمارية الرائدة بأفريقيا والشرق الأوسط وتبلغ قيمة استثماراتها 9.5 مليار دولار أمريكي – من أجل الإشراف على تمويل شركات المجموعة باعتباره واحدًا من أبرز خبراء القطاع المصرفي في مصر؛ شغل عمرو الجارحي منصب نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لبنك الاستثمار القومي، حيث أشرف على إعادة هيكلة البنك وتنمية المحفظة الاستثمارية وإتمام العديد من الصفقات الاستثمارية الضخمة، فضلاً عن تقديم الخدمات الاستشارية للصفقات ذات الأبعاد الوطنية منذ انضمامه للبنك في عام 2004، مثل خصخصة بنك الإسكندرية وطرح السندات الحكومية في الأسواق الدولية. كما شغل الجارحي العديد من المناصب القيادية أبرزها نائب الرئيس التنفيذي للبنك الأهلي القطري، والعضو المنتدب لنشاط بنوك الاستثمار بالمجموعة المالية هيرميس، والعضو المنتدب لنشاط بنوك الاستثمار بشركة Fleming-CIIC، والمدير التنفيذي لشركة التجاري الدولي للاستثمار (CIIC)، ومدير أول الائتمان بالبنك التجاري الدولي. كما يمثل عمرو الجارحي مجالس إدارة العديد من شركات القطاعين العام والخاص ومنها بنك الإسكندرية، وهيئة سكك حديد مصر، وشركة المقاولون العرب، وشركة السويس للأسمنت، وبنك تنمية الصادرات، وشركة أبوقير للأسمدة وغيرها.

التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة

[vivafbcomment]
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com