19 أغسطس 2018
edara
آخر الأخبار : “أبو العلا” يهنىء المصريين بعيد الأضحى المبارك  «»   “مفتى الجمهورية ” نفرة الحجيج من عرفات على مراحل “جائزة شرعًا”.. منعاً للزحام والتدافع  «»   كليب محمد رمضان يقترب من 19 مليون مشاهدة عبر “يوتيوب”  «»   “التخطيط” تنتهى من 4100 قيادى من الإدارة العليا ببرنامج تنمية القيادات   «»   70 ألف صاروخ ناري يقع فى يد الداخلية قبل ترويجه في العيد   «»   الاثار : نتائج تحاليل هياكل تابوت الاسكندرية يكشف عن هوية اصحابها   «»   ياسمين فؤاد: حقوق العاملين تتصدر اهتمامى  «»   ضبط هارب من حكم بالسجن المؤبد بالبحيرة  «»   سائق توك توك يشعل النار فى مدرس بالأسكندرية  «»   ضبط طن أعلاف دواجن مجهولة المصدر بالبحيرة  «»  
بوابة الحدث » كتاب واراء أبريل 4, 2018 | الساعة 5:48 م

الإنتخابات الرئاسية أخلاقيات مواطن وحب وطن

 كتبت : د. سحر شوشان

أغُلقت صناديق الإقتراع بعد ثلاثة أيام من التصويت فى الإستحقاق الرئاسي الثالث ، ثلاثة أيام كشف فيها الشعب عن ملامح شخصيته المصرية الراسخة فى وجدان الضمير الوطنى فى إنتخابات جمعت طوائف الشعب كافة فى ملحمة شعب إستشعر خطر فخرج لدعم الوطن ، وبرزت خلال الإنتخابات العديد من القيم والأخلاقيات التربوية التى تعكس عمق الإنتماء وحب الوطن فى نفوس المصريين ، فعندما نرى رئيس جامعة بنها يتقدم صفوف العاملين بالجامعة والطلاب للإدلاء بصوته فى سابقة هى الأولى من نوعها ، وعندما نرى مريض يحمل الأجهزة الطبية الملاصقة لجسده و يخرج بها إلى لجنته الإنتخابية للإدلاء بصوته ، وعندما نرى مواطن وأسرته داخل المواصلات العامة يتباهى بفسفور الإنتخابات ، وعندما نرى سيدات مصر يصطفن فى صفوف طويلة أمام اللجان ، وعندما نرى الفريق أحمد شفيق فى لجنته الإنتخابية صافعاً كل من حاول شق الصف العسكرى المصرى ، وغيرها من المشاهد التلقائية التى أزهلت العالم تعلم أنك أمام شعب يفطن إلى ما يحاط به من مؤامرات تستهدفه وتستهدف إستقراره ، ولا يمكن فصل الإنتخابات الرئاسية عن حرب الدولة ضد الإرهاب وتضحيات شهداء الوطن ، فخروج الشعب بهذه الكثافة هى رسالة لأسر شهداء الوطن والجنود فى ميدان القتال فهم فى ميدان القتال والشعب خلفهم فى لجان الإنتخابات ، فالجيش والشرطة فى مواجهة الإرهاب نيابة عن الشعب ، وتلبية الشعب لنداء الدولة للمشاركة فى الإنتخابات من شأنه أن يرفع معنويات الجنود فى ساحة القتال ويمدهم بالطاقة الكافية لدحر الإرهاب . وأهم ما ميز الإنتخابات الحالية أن الشعب المصرى كشف عن عبقريته الفطرية فى العصف بتوقعات المحللين ، فأكثر المتفائلين لم يتوقع هذا الحجم من المشاركة لعدة أسباب منها تواضع المنافسة و تفجير الأسكندرية قبل 48 ساعة من الإنتخابات ، و حالة الطقس التى صاحبة العملية الإنتخابية ، وترويج البعض إلى تأكل شعبية الرئيس وغرس بذور الإحباط فى نفوس المواطنيين ، ولكن الشعب بعبقريته أثبت أنه يدرك تضحيات الرئيس السيسي الذى يتطلع إلى إصلاح إقتصادى وسياسي حقيقى للشعب فلو وضع شعبيته هدف كان من الممكن تجنب هذه الإصلاحات وعدم مواجهتها وترحيلها لمن يتولى سدة الحكم بعده ، لكنه حرص على البناء والتنمية والشعب حرص هو الأخر عن التعبير عن فهمه وعشقه ووطنيته . ولا ننسي دور الأمن فى تأمين اللجان ليس فقط وقت التصويت بل أن الأمن يمتد إلى ساعات أكثر ، و مساحات أكبر وعمق أمنى أكبر يتخطى اللجان وصناديقها بل شمل التأمين تأمين المؤسسات العامة والخاصة فى وقت يرى فيه أعداء الوطن فرصة سانحة للإنقضاض على أمن الوطن وإستقراره ، فتأمين العملية الإنتخابية فى ظروف سياسية أقليمية كالتى نعيشها وان دل فيدل على قدرات الأجهزة الأمنية ليس التقنية فحسب بل الوطنية ، التى أقسمت على التضحية من أجل أستقرار هذا الوطن وسلامة أراضيه . وبالنظر إلى المناخ السياسي الذى سبق الإنتخابات الرئاسية نجد أنه مناخ مثالى فى شوارع وميادين القاهرة والمؤسسات الوطنية ، ومناخ مُلبد بالغيوم على شاشات الفضائيات المعارضة والتى صورت الإنتخابات الرئاسية بالمسرحية الهزلية ، و ألقت بكل أوراقها لحث الشعب المصرى على مقاطعة الإنتخابات فى محاولة لإظهار النظام دولياً بالفاقد للشعبية ، بعد سنوات من الإرهاب و الضغوط الإقتصادية ، فرد عليهم الشعب أنه لن يترك قائد عاش همومه وسمع صوت طموحه لتحيا مصر .

التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة

[vivafbcomment]
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com