أحمد عاصم يحدد أسباب لجوء الزوجين لعملية أطفال الأنابيب

أسباب لجوء الزوجين لعملية أطفال الأنابيب

كتب: محمد القريشي

أكد الدكتور أحمد عاصم الملا إستشارى الحقن المجهرى والمناظير النسائية أن السيدات دائما ما تبحث عن حلول في حال تأخر الحمل لفترات طويلة بعد الزواج، من دون وجود أملٍ معين يوحي بإمكانية الإنجاب خصوصاً بعد الرجوع إلى الطبيب وإجراء الفحوصات الطبّية اللازمة وتعتبر عملية أطفال الأنابيب من الحلول التي قد يتم اللجوء إليها.

وقال: الدكتور أحمد عاصم الملا، أن أطفال الأنابيب يعنى إخصاب البويضة بالحيوان المنوي خارج جسم المرأة في حاضنات خاصة ذات وسط ملائم لنموها؛ حيث تتكاثر لمرحلة معينة تتراوح بين يومين و5 أيام، وعندها يعاد الجنين إلى رحم الأم وعادة ما يعتمد اللجوء إليها على أساس سبب العقم عند المرأة أو الرجل.

وأضاف “عاصم الملا” أن الحالات التي يتم فيها اللجوء إلى عملية أطفال الأنابيب مثل تخطى المرأة سن ال40 , وعادةً ما يتم تقديم التلقيح الصّناعي أو عملية أطفال الأنابيب كعلاج رئيسي للعقم لدى النساء اللواتي تخطين سن الأربعين بالإضافة الى تلف أو انسداد قناة فالوب.

وأشار “عاصم الملا” أن اضطرابات الإباضة من الحالات أيضاً، حيث أن إمكانية حدوث الإباضة بشكلٍ غير متكرر أو غياب حدوث الإباضة كلياً لأنه في هذه الحالة يتوافر عدد أقل من البويضات للتخصيب.

وأوضح الدكتور أحمد عاصم الملا أن عملية أطفال الأنابيب هي الحل في حال فشل المبايض المبكر وهو عبارة عن فقدان وظائف المبايض الطبيعية قبل سن الأربعين، ويعني فشل المبايض أن المبيض لا ينتج الكميات الطبيعيّة من هرمون الإستروجين أو يقوم بإفراز البويضات بشكلٍ منتظم.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق