أخبار

«صوت الأزهر» تحتفي “بمئوية ثورة 1919” ودور الأزهر وعلمائه في أحداثها

 

كتب: علاء محمود

احتفت صحيفة «صوت الأزهر» اليوم الأربعاء، بمئوية ثورة 1919، موضحة أن ثورة 1919 أثبتت أن الأزهر الشريف طوال تاريخه يمثل جزءًا أصيلًا من الشعب المصري، يفرح لانتصاراته ويشاركه لحظات انكساره، لذلك كان حاضرًا وبقوة في هذه الثورة، وكان منبره المنارة التي انطلقت منها دعوات الوحدة الوطنية، كما تصدى لمحاولات الوقيعة بين عنصري الأمة.
وأشارت الصحيفة إلى البيان التاريخي للمجلس الأعلى للأزهر الشريف في مواجهة الاحتلال الإنجليزي آنذاك والذي جاء فيه: “إن علماء الأزهر وأعضاء مجلسه الأعلى بإزاء الظروف الحاضرة، وما جرت على البلاد من خطوب تفاقمت في هذا العهد حتى بلغت من الشدة درجة لا يحسن السكوت عليها، يرون من أقدس الواجبات التي فرضها الله عليهم أن لا يتوانوا في القيام بوظيفتهم في إبداء النصح والإرشاد إلى ما فيه تأييد السلم في الأرض وتوطيد العلائق الحسنة بين الأمم والشعوب على دعائم الصفا والعدل طبقًا لما أمر الله به في جميع الشرائع المنزلة ولا سيما الشريعة الإسلامية الغراء…”.
كما تضمن عدد “صوت الأزهر” تعليقات لعدد من الرموز الوطنية والأزهرية والفكرية والثقافية، سلطت الضوء على الدور الهام الذي قام به الأزهر الشريف في نجاح ثورة 1919، حيث أكدوا أن ثورة 19 كانت كامنة في نفوس الشعب المصري منذ عام 1882، وكان الأزهر الشريف إحدى الركائز الأساسية والمعاقل المهمة للثورة، فقد جمع المصريين من كل المحافظات، حيث قام مشايخه بإلقاء الخطب الدينية التي كان لها أثر كبير في شحذ الهمم واستمرار الثورة، فكان أشبه بالقلب النابض الذي يغذي شرايين الثورة.
كما سلطت الصحيفة الضوء على حديث فضيلة الإمام الأكبر على الفضائية المصرية، الذي انتقد فيه فوضى تعدد الزوجات، مؤكدًا أن ممارسته دون ضوابطه يشكل ظلما للمرأة وللأولاد في كثير من الأحيان، وهو من الأمور التي شهدت تشويهًا للفهم الصحيح للقرآن الكريم والسنة النبوية، مشددًا على أن التعدد حق مقيد، فهو رخصة تحتاج إلى سبب وهو مشروط بالعدل، وإذا لم يوجد العدل يحرم التعدد، لذا فالأصل في القرآن الكريم هو: “فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Lynn Swann Womens Jersey 
إغلاق
إغلاق