ابن معالي الوزير …الذي عاش يتيمًا ومات وحيدًا

هيثم زكي ....ابن الامبراطور يتنبأ بظروف وفاته

بوابة الحدث-مروة الجميل

 

.مع الساعات الاولى من فجر اليوم  الخميس ٧نوفمبر تلقى اهل الفن خبر وفاة النجم الشاب هيثم احمد زكي بفيلته بمنطقة الشيخ زايد .
الامر الذي جعل الجميع يشعرون بالصدمة اثر وفاته فجأة رغم سنه الصغيرة التي لم تتجاوز الخامسة والثلاثين.

.حالف سوء الحظ النجم الشاب هيثم احمد زكي منذ طفولته فتربى مع والدته الفنانة الراحلة هالة فؤاد عقب انفصالها من والده الفنان الراحل احمد زكي
ومالبث وتجرع فراق والدته الفنانة هالة فؤاد عقب وفاتها بعد صراعها مع مرض السرطان عام ١٩٩٣ ووفاتها بنفس عمر وفاة ابنها الخامسة والثلاثين ،وكأن كُتب على هذة العائلة مفارقة الحياةفي هذة السن الصغير.

وبرغم من خطواته القليلة والتي بدأ يخطو بها في عالم الفن منذ سنوات قلائل الا ان اجمع أغلبية النقاد والعاملين بمجال التمثيل على موهبة هيثم والتي جمعها من والدة الفنان الراحل احمد زكي والذي اثرى السينما المصرية بالعديد من الأفلام السينمائية الهادفة والتي حققت اعلى الايرادات منها الامبراطور ومعالي الوزير وحليم و من والدته النجمة الرقيقة الراحلة هالة فؤاد .

.وبعد وفاة والده النجم احمد ذكي عام ٢٠٠٥ فاتجه هيثم للعمل بمجال التمثيل وحقق نجاحات ملفتة للنظر بالرغم من تريثه في اختيار ادواره فكان اول أعماله استكمالا لفيلم حليم والذي قام فيه بدور النجم عبدالحليم حافظ وهو في مقتبل عمره بينما قام والده احمد ذكي بتقديم دور عبدالحليم في مرحلة النضج الفني والعمري.
.وتوالت اعمال هيثم فقدم فيلم البلياتشو،مسلسل السبع وصايا،الجزء الثاني من مسلسل كلبش،واخيرُا مسلسل علامة استفهام وفيلم الكنز والذي تعاون فيه مع المخرج شريف عرفه.

صاحب هيثم الوحدة وجعلها سندًا له بعد فقد والديه ولم يكن له اخوة الا أخيه رامي من والدته النجمة الراحلة هالة فؤاد ولكنه يعيش بالخارج مع والده الخبير السياحي والذي تزوجت منه هالة فؤاد عقب انفصالها عن النجم احمد زكي .

فمنذ وفاة والدته لم يتمتع بسلسلة صداقات عريضة سواءً من داخل الوسط الفني او من خارجه فاتخذ من هدوءه صديقُا له ومن تريثه عونًا له،كانت علاقاته محدودة وكأن اليُتم نقش عليه احزانًا لا تنتهي.

وبرغم اقتحام الحب حياته وإعلان خطبته من خبيرة الطاقة انجي سلامة الا ان عينيه كانتا تبوحا بكم من الاحزان الذي اذ لربما عجز هو ذاته عن تفسيرها.

عاش هادئا ومات ايضًا هادئا ،لفظ انفاسه الأخيرة بحمام منزله بكومباوند بيفرلي هيلز بالشيخ زايد إثر إصابته بهبوط حاد في الدورة الدموية وفقًا لتقرير مشرحة زينهم والتي اقرت ان الوفاة طبيعية وبعيدة تمامًا عن حدوث اي شبهة جنائية.

وتحققت نبوءة هيثم والتي اخبرها لصديقته النجمة ناهد السباعي حيث كان دائما يردد”خايف يا نودي اموت لوحدي ومحدش يحس بيا”وكإنها رسالة لابن الامبراطور.

ولكن ما يوجع القلب عدم وجود احدًا من أقارب هيثم لاستلام جثمانه من المشرحة واستكمال إجراءات الدفن الامر الذي جعل نقيب الممثلين اشرف ذكي يقوم باستلام جثته من المشرحة لإقامة شعائر الجنازة بمسجد مصطفى محمود لانهاء إجراءات الدفن وشراء الفنانة فيفي عبده للكفن.

وبهذا اُسدل الستار على عائلة الفنان احمد ذكي، نهش السرطان جسدا الأم والأب معًا ،وها هو الابن مات وحيدًا رغم نجاحاته ونجاحات والديه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock