استمرار العمل للتاسعة مساء بعد انتهاء كورونا..هل يناسب سوق السيارات؟

بوابة الحدث – محمد الإمبابي

انتشرت عدة أراء مؤخراً، بخصوص أهمية الحفاظ على مواعيد الإغلاق الحالية حتى التاسعة مساء، للأنشطة التجارية المختلفة، حرصا على توفير الطاقة واقتداء بالدول الأوربية التي تبدأ ساعات العمل بها من السادسة صباحا وتنتهي في الخامسة مساء.

ويرى عمر بلبع رئيس الشعبة العامة للسيارات أن المواعيد الحالية هي الأنسب للوضع الذي تمر به البلاد من مكافحة لانتشار الفيروس ومراعاة للبعد الاقتصادي والحفاظ على حياة المواطنين أيضا، أما بخصوص مابعد انتهاء الكورونا وعودة الحياة لطبيعتها بإذن الله، فمن الأفضل لسوق السيارات العودة لمواعيد العمل الرسمية، حتى يتسنا للتجار تعويض بعض الخسائر التي لحقت به بسبب فيروس كورونا.

تعديل مواعيد العمل الإدارية بالغرف التجارية تماشيًا مع توجهات الدولة للحد من فيروس كورونا

وعبر منتصر زيتون عضو شعبة السيارات عن تقديره للمكاسب الاقتصادية، في حالة استمرار مواعيد العمل حتى التاسعة بعد انتهاء أزمة كورونا والسيطرة عليه، أهمها توفير مصادر الطاقة من بنزين وكهرباء وغيرهم، إلا أن من الضروري تحقيق السيولة المرورية كما هو الحال في أغلب الدول المطبقة لهذه المواعيد، للمساعدة على تطبيق القرار وتقليل فاقد الوقت المستهلك في عملية التنقل، بجانب أن سوق السيارات ذو طبيعة خاصة، فوقت الذروة خلال ساعات العمل اليومية يبدأ من الثامنة وحتى الثانية عشرة صباحا. واختتم زيتون بأن الشعبة تناقش الأمر لرفع رؤيتها إلى مجلس الوزراء.

وأوضح المستشار أسامة أبو المجد رئيس رابطة تجار سيارات مصر أن في حالة انتهاء فيروس كورونا وانحساره، فسوق السيارات لايناسبه هذه المواعيد لأسباب عدة، أهمها أن المعرض تقوم بإنهاء الإجراءات الورقية والتعامل مع البنوك أو التوكيلات خلال فترة الصباح، بينما يتوافد الراغبون في الشراء على المعرض خلال الفترة المسائية، لذا فمن الأفضل استثناء معارض السيارات على الأقل من هذه المواعيد، في حال تطبيقها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق