اسوان “جوهرة النيل”تتجمل لاستقبال زعماء القارة السمراء

بوابة الحدث-مروة الجميل

ايام قلائل وتستقبل محافظة اسوان منتدى اسوان للسلام والتنمية المستدامة والذي اعلن الرئيس عبدالفتاح السيسي عن إطلاق نسخته الاولى يومي١٢،١١ديسمبر الجاري تحت عنوان “اجندة السلام والأمن والتنمية المستدامة في أفريقيا “استندًا الي اجندة ٢٠١٣افريقيا التي نريدها والي مبدأ “حلول أفريقية للمشكلات الافريقية”
فقال السيد الرئيس كلمته “ان هذا المنتدى سيكون منصة إقليمية وقارية يجتمع فيها قادة السياسة والفكر والرأي وصناع السلام وشركاء التنمية “.
وكان الغرض من اقامة المنتدى القاء الضوء على القارة السمراء وإمكانياتها الهائلة والتي للأسف لم تُستغل بعد فنصف اسرع اقتصاديات العالم نموًا تكمن القارة السمراء وغناءها بالموارد الطبيعية والثروة البشرية جميعها عوامل جذبت انتباه الساسة والمفكرين والخبراء لاستغلال موارد هذة القارة ودعم اواصر التعاون بين جميع دُوَلِها .

ولكن بالرغم من كل هذة المحاولات لاستغلال موارد هذة القارة الا ان يعتري طريق تنميتها العديد من الأزمات منها انتشار النزاعات وما يصاحبها من هدم البنية التحتية وخسائر فادحة في النسيج الاجتماعي مما ادى الي تباطؤ النمو الاقتصادي ومن ثم اتجاه شبابها الي الهجرة الغيرشرعية والانضمام للتنظيمات الارهابية المخربة .
فالمنتدى يُعد فرصة لتقييم الفرص ومحاولة تذليل العقبات التي تواجه القارة السمراءورصد إمكانية تحقيق الامن والتنمية في أفريقيا واكتشاف سًبل جديدة للتعاون الدولي.

لذا اتجهت محافظة اسوان للعديد من عمليات تجميل وتطوير شوارعها وميادينها لاستقبال المنتدى فكثفت شركة igcs والمسئولة عن نظافة حي غرب وجنوب اسوان حملاتها المكثفة لإزالة القمامة من الشوارع فيما قام محافظ اسوان بتفقد مداخل المدينة وزيارة المواقع المستهدف زيارتها من قِبل الوفود القارية والدولية والمشاركة في المنتدى.
هذا بالاضافة الي رفع كفاءة المراسي السياحية والاهتمام بمسارات المشاه على جانبي الطريق وتفقد أعمدة الإنارة وزراعة المسطحات الخضراء على جانبي الطريق وتركيب اعلام الجمهورية اعلى المباني الحكومية والخدمية،والعمل على تطهير وتسليك شبكات الصرف الصحي ورفع درجات الاستعداد في المراكز الطبية والمستشفيات والإسعاف وتزويدها بالأطقم الطبية المؤهلة ودعم شبكات الكهرباء بالمولدات الاحتياطية لسرعة التعامل في حالة انقطاع التيار الكهربي.
فاختيار السيد الرئيس لمدينة اسوان كان اختيارًا موفقُا “جوهرة النيل “كما اسماها والتي تعبر عن روح الهوية الافريقية لمصر،لذا كان من مقترحات السيد رئيس الوزراء والذي تقدم به بشكل شخصي تسمية شوارع مدينة اسوان باسماء الزعماء الأفارقة كنوعًا من التبجيل لهم وتعظيمًا لمدينة “جوهرة النيل”.

بالتأكيد غياب السلام في أفريقيا وتفشي النزعات القبلية والتي للأسف لازالت موجودة ببعض المناطق يُعد العائق الأقوى في المسيرة لعملية التنمية التي تنتويها كل دولة
هذا بالاضافة الي ان النزاعات المسلحة الافريقية وعدم اقامة الأنظمة الديمقراطية الحاكمة ببعض المناطق الافريقية جميعها عوامل تحول دون حدوث التنمية الاقتصادية المرجوّة في الفترة الحالية.
فمنتدى السلام يخلق لمصر فرصة الاستثمار في أفريقيا ويزيد من فرص التصدير للأسواق الافريقية وتصدرها لزعامة هذا السوق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock