التأمين على السيارات..لماذا أصبح ضرورة للعميل الأن؟

خبير تأميني: التأمين على السيارات لم يعد رفاهية

بوابة الحدث – محمد الإمبابي

التأمين على السيارة في ظل التوسعات الأخيرة للطرق والكباري التي تشهدها مصر، وزيادة أعداد السيارات “لم يعد رفاهية” بحسب تصريح المهندس خالد عامر الخبير التأميني لبوابة الحدث.

ويوضح عامر أن التأمين على السيارة، ماهو إلا استثمار مبلغ صغير من ثمن العربية، لحماية مبلغ أكبر وهو السيارة ككل في حالة لاقدر الله تعرضها للحوادث. وتأتي أهميته للمواطن من هذا المنطلق، في ظل ارتفاع أسعار قطع غيار السيارات “فبعض السيارات يساوي القسط التأميني السنوي لها قيمة فانوس واحد منها”.

وأكد المهندس خالد أن مع التطورات الكبيرة التي قادها الرئيس السيسي من توسعة وإنشاء طرق وكباري ومحاور جديدة، إضافة إلى زيادة عدد السيارات، خلق بالضرورة فرص أكبر لحدوث حوادث، وهو مايؤيد أن التأمين على السيارة بمثابة استثمار للحفاظ عليها.

وكشف عامر أن ثقافة التأمين على السيارة تعاني في مصر بشدة، ويظهر هذا بوضوح في أن عدد السيارات المؤمن عليها لدى الشركات المختلفة، يخضع منها مانسبته 85% للتأمين الإجباري لظروف التقسيط، أما ال15% الأخرى فهم من يختارون التأمين طواعية.

ويعود السبب في ذلك لقلة الثقة بين العملاء وشركات التأمين المختلفة، وهي ناتجة بالأساس من وكلاء الشركات التأمينية وليس من الشركة نفسها، فكل شركة تصدر وثيقة تتضمن الشروط التأمينية، ولايهتم الوكيل سوى بإتمام التعاقد فقط، وفي ظل عدم قراءة العميل للوثيقة، يحدث الصدام دائما بين الطرفين.

«الرقابة المالية» : منح “الكان “رخصة مزاولة نشاط الوساطة التأمينية لمدة 3 سنوات

ونبه عامر أن جميع الشركات تعمل تحت مظلة الهيئة العامة للرقابة المالية، وجميع البنود واضحة في الوثيقة، وفي حالة أي نزاع يستطيع العميل تقديم شكوى.

ونصح الخبير التأميني على السيارات، بأن  من أجل استعادة الثقة لابد أن تقوم الشركات بالعمل على إظهار شروط الوثيقة والتأكيد مع العميل عليها، ومن جانب العميل، فلابد أن يحرص على قراءة الوثيقة جيدا وعقد المقارنات، للحصول على أفضل نظام يلائم سيارته.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق