السيارات الأكثر مبيعا.. اليابانية (المتصدرة) تتراجع.. والصينية تغزو شوارع المحروسة

الحدث تنشر خريطة مبيعات السيارات خلال الربع الأول من 2019

بوابة الحدث – محمد الإمبابي

 شهد سوق السيارات ارتفاعا في مبيعات السيارات الأوربية بصفة عامة بينما انخفضت مبيعات السيارات اليابانية والكورية عن مثيلاتها في الربع الأول من العام 2018 وانعكس هذا الإنخفاض في تقرير منفذ الجمارك المصرية عن الربع الأول حيث تراجعت واردات السيارات الكورية إلى 4976 سيارة بعد أن كانت خلال الربع الأول من 2018 وارداتها من السيارات 5708 سيارة، وحققت السيارات الصينية نسبة ارتفاع في المبيعات كبيرة بزيادة قدرها 162.2% عن نفس الفترة خلال 2018.

 أربع وجهات أساسية تأتي منها السيارات إلى مصر؛ كوريا الجنوبية بعلاماتها الأشهر داخل مصر هيونداي وكيا ثم سانج يونج، اليابان وعلاماتها الشهيرة تويوتا ونيسان ومازدا، ودول الإتحاد الأوربي سواء ماركات رينو و أوبل وبي إم دبليو وغيرهم، والسيارات الأمريكية كفورد، وأخير من الصين  بعلاماتها جيلي وبي واي دي وتيجو وغيرها. وتستحوذ كل جهة من الأربعة على حصة معينة من السوق المصري للسيارات.

بينما تحتل السيارات اليابانية صدارة المبيعات في الربع الأول من عام 2019 بعدد سيارات مباعة 7640 سيارة وفقا لمجلس معلومات سوق السيارات المصري “أميك” إلا أن بالرغم من احتفاظها بالترتيب الأول كأعلى مبيعات، فالمقارنة مع حجم مبيعات السيارات اليابانية خلال الربع الأول من 2018 والذي بلغ 8886 سيارة يابانية، تُظهر حدوث تراجع في عدد السيارات نفسه بنسبة تراجع 14%، وكانت أكثر السيارات اليابانية مبيعا هي نيسان صني والتي احتلت صدارة السيارات المباعة حتى نهاية أبريل قبل أن تتصدر تويوتا كورولا 2020 صدارة الترتيب في نهاية مايو.

عمر بلبع رئيس الشعبة العامة للسيارات بالغرفة التجارية بالقاهرة أوضح سبب تصدر السيارات ذات المنشأ الياباني لمبيعات السوق المصري خلال الربع الأول من 2019 راجع لجودة سمعة المنتج الياباني بصفة عامة والسيارات بصفة خاصة، مع توافر قطع الغيار وخدمات مابعد البيع، والسبب الأهم هو القدرة على المنافسة مع السيارات الأوربية المعفاة من الجمارك، فكثير من السيارات اليابانية يتم إنتاجها بالكامل في تركيا أو دول أوربية وبالتالي استفادت هذه السيارات من الإعفاء الجمركي الخاص بالمنتجات الأوربية والتركية.

السيارات ذات المنشأ الكوري تأكلت أيضا حصتها من سوق السيارات المصري فبعد أن وصلت مبيعاتها إلى 6870 سيارة في الربع الأول من 2018، تراجعت مبيعاتها بنسبة 18.2%، فأصبحت 5621 سيارة في 2019، وتصدرت السيارة هيونداي توسان بعدد 413 سيارة في مارس تلتها سيارة هيونداي إلنترا إتش دي بعدد 362 سيارة، لكن ظلت السيارات الكورية برغم تراجع مبيعاتها في الربع الأول من 2019 في المركز الثاني كأعلى المبيعات خلف السيارات اليابانية.

المهندس خالد سعد أمين رابطة مصنعي السيارات رأى أن السيارات الكورية هي أكثر السيارات تضررا من إتفاقية الشراكة الأوربية (زيرو جمارك)، فبعد تقارب أسعار السيارات الأوربية مع مثيلاتها الكورية، انتقل العميل للسيارات الأوربية المنشأ لما لها من سمعة طيبة أيضا خصوصا مايتعلق باحتياطات الأمان وهو مايتضح الفارق الضئيل بين مبيعات الكوري والأوربي والذي تقلص كثيرا في الربع الأول من 2019.

السيارات الأوربية زادت مبيعاتها، مستفيدة من تطبيق إتفاقية “زيرو جمارك” والخاصة بإعفاء المنتجات الأوربية الواردة إلى مصر من الرسوم الجمركية، وزادت مبيعاتها خلال الربع الأول من 2019 بنسبة 23.9% عن مثيلتها في نفس الفترة من 2018، والتي بلغ عدد 4433 سيارة،بزيادة في 2019 إلى 5492 سيارة، وقللت فارق بيع السيارات الأوربية المنشأ مع مبيعات السيارات الكورية فبعد أن كان فرق البيع في صالح السيارات الكورية خلال 2018 بفارق 2437 سيارة، قل الفارق في الربع الأول من 2019 إلى 129 سيارة فقط لصالح السيارات الكورية، وقللت أيضا السيارات الأوربية من فارق المبيعات مع السيارات ذات المنشأ الياباني فمن فارق 4453 سيارة لصالح الياباني في 2018، أصبح في 2019 الفارق فقط 2148 سيارة فقط. وتأتي السيارات الأكثر مبيعا من الطرازات الأوربية؛ ربنو لوجان وباعت 388 سيارة، وبيحو 3008 باعت 251 سيارة، فيات تيبو باعت 194 سيارة.

السيارات الصينية شهدت انتشارا كبير في الربع الأول من 2019 لعدة أسباب أهمها كثرة موديلاتها وتعدد أسعارها، فاستطاعت تحقيق نمو في المبيعات داخل سوق السيارات المصري بنسبة 162.2% وهي أكبر حجم نمو للمبيعات خلال الربع الأول من 2019، فبعد أن كانت مبيعاتها في الربع الأول من 2018 عدد 837 سيارة، وصلت في نفس المدة من 2019 إلى عدد سيارات مباعة قدره 2195 سيارة.

ويرى المهندس إيهاب حلمي أخصائي إصدار التأمين على السيارات الجديدة بأحدى شركات التأمين أن السيارات الصينية استطاعت زيادة مبيعاتها في السوق لعدة أسباب، فهي أرخص السيارات سعرا وأرخص قطع غيار، وبالتالي أرخص تأمينيا وزيادة نسبة مبيعاتها مرتبطة جدا بشركات النقل التشاركي أمثال أوبر وكريم وغيرهم، فبالتالي هي زيادة مرتبطة بنشاط تشغيلي معين، قد لايستمر طويلا.

أما السيارات الأمريكية فبعد أن بلغت مبيعاتها في الربع الأول من 2018 عدد 3423 سيارة، تراجعت في الربع الأول من 2019 إلى 2454 سيارة بنسبة تراجع 28.3%.

أما الوضع في سوق المستعمل فيبدو إنه مختلف تماما كما يؤكد عماد كمال تاجر سيارات “الوضع مختلف تماما في سوق السيارات المستعملة” حيث تحتل سيارات كيا وهيونداي المركز الأول في رغبات العميل عند شراء المستعمل وخصوصا السيارة سيراتو من كيا موديلات من 2010 وحتى 2017.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock