«الضربة اللي ما تصيبش بتقوي» المصريين اقوى من الإرهاب

بوابة الحدث – احمد وفدي

شهدت مصر مساء يوم الأثنين الموافق 4 اغسطس 2019 انفجار هائل أمام المعهد القومي للأورام نتيجة محاولة من العناصر الإرهابية بتنفيذ هجوم إرهابي والذي اُستشهد جراء الإنفجار ما يقرب من 20 شهيد وقد انتابت أهالي المرضى داخل المعهد القومي للأورام حالة من الذُعر نتيجة الإنفجار خوفاً على ابنائهم ومرضاهم، وتداولت مواقع التواصل الإجتماعي صور لهؤلاء المرضى

 

وأتت هذة الصور تحمل الحزن والوجع والألم على هؤلاء المرضى الأبرياء فما شهد أحد هذة الصور التي نقلت خثت وجحود الإرهاب إلا وامتلئت عينه بالدموع وارتجف قلبه من الحزن وتغلظت عضلاته ومشاعره لأخذ الثأر لضحايا وشهداء هذا العمل الإجرامي الخسيس الذي لا يخرج إلا من قلوب لا تعرف الرحمة ولا الإنسانية قلوب لا تعرف إلا القتل والحرق والتخريب هؤلاء القوم هم اللذين استحوذ عليهم الشيطان حتى لا تنزل الرحمه في قلوبهم فيكون نصيبهم قول الله تعالى
خَتَمَ اللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ وَعَلَىٰ سَمْعِهِمْ ۖ وَعَلَىٰ أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ ۖ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ “صدق الله العظيم”

ولكن مصر بشعبها وجيشها وشرطتها قادرة على التصدي لكل هذه الأفعال الإرهابية والإجرامية الخسيسة وقد اثبت الشعب المصري وقيادته مقدرته على ذلك فبعد ما حدث من انفجار سيارة مفخخة امام المعهد القومي للأورام بقيادة احد العناصر الإرهابية والتي من المقدر ان هذه العملية استغرقت معهم عدة شهور بالتخطيط لتنفيذها

إلا أن ارادة الشعب المصري وحكومته قضت على ما خلفه هذا الإرهاب الغاشم وراءه من تدمير في غضون 12 ساعة فقد سارع الجميع في اعادة ترميم المعهد القومي للأورام وانهالت التبرعات وشارك الشباب ،والفتيات ،ورجال الأعمال ،وشركات المقاولات ،والمهندسين ،والأطباء ،والعمال المصريين في إعادة ترميم هذا المبنى وهذا الصرح العظيم الذي يتداوا فيه مرضانا وأبنائُنا ،

وكان مشهد يثبت قوة الشعب المصري وإرادته ويبث الرعب داخل هؤلاء العناصر الإرهابية الضالة وكان هذا المشهد الذي قام به الشعب المصري من شباب وفتيات ورجال اعمال ومهندسين واطباء وجيش وشرطة بمثابة رسالة موجهه لهؤلاء الخونه من المجرمين الإرهابين يؤكدون بها “لطالما تهدمون سنبني ولطالما تحرقون سنطفئ وكلما جرحتم  سنُداوي وإذا قتلتم أخذنا بالثأر فحق شهداء الوطن الأبرياء لن يتهاون الشعب المصري وحكومته من اخذ ثأرهم هكذا هو الشعب المصري مهما قست الحياة عليه إلا انه وقت الشدائد موجود وفي المحن قادر ولن يسمح ابداً بوجود الإرهاب في بلده وسيقضي عليه حتماً لا محال مهما كانت قوتهم ومهما كان مكرهم سيتصدى الشعب المصري لهم فما لا يعرفونه هؤلاء العناصر الارهابية ان ما يقدر على الشعب المصري احد اذا غضب وما اعظمه إذا أحب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock