العلاج المناعي يتفوق علي الكيمائي في اورام الثدي ثلاثية السلبية

بسمة عمر

تحت رعاية الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي و الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، والدكتور عبدالوهاب عزت رئيس جامعة عين شمس، الدكتور محمود المتيني عميد كلية الطب بجامعة عين شمس، ينعقد المؤتمر الدولي الحادي عشر لأورام الثدي والنساء والعلاج المناعي للأورام ، لمناقشة أحدث علاجات السرطان وتطورات العلاج المناعي.

قالت الدكتورة رباب جعفر، أستاذ علاج الأورام بكلية طب جامعة القاهرة، إن العلاج المناعي حقق ثورة في علاج السرطان، و اوضحت أن السرطان يقتل الناس لأنه خبيث يفرز مواد معينة توقف عمل جهاز المناعي وتم دراسة المواد التي يفرزها الورم وتم إنتاج أدوية مضادة لذلك وحصلوا فيه على جائزة نوبل هذا العام وهو العلاج المناعي الجديد.

كما أن الكشف المبكر مفيد جدًا للسرطان لأنه يوميا تتكون داخل أجسامنا خلايا سرطانية ويهاجمها الجسم، وهناك خلايا لا يدمرها الجسم لأنها تنقسم كثيرًا وتسبب الورم وهذه هي بداية المعرفة للعلاج

وأوضحت جفعر، أن العلاج الموجه ظهر بعد معرفة الخريطة الجينية للجسم، والخلل في الجينات وساعد العلاج الموجه في علاج سرطان الرئة من المرحلة الرابعة.

وأكدت الدكتورة هبة الظواهري، أستاذ علاج الأورام بالمعهد القومى للأورام، أن هناك أجيال جديدة من العلاجات الهرمونية تغلبت على أسباب فشل مقاومة المرض للعلاج الهرموني من خلال استهداف إشارات معينة داخل الخلية تمكن العلاج الهرمونى من القضاء على الورم وتقلل الاحتياج لاستخدام العلاج الكيميائى.

وأشار الدكتور ماجد أبو سعدة أستاذ أمراض النساء والتوليد كلية طب عين شمس، إلى دور العلاج الجراحي والعلاج الكيماوي والإشعاعي في فى حالات سرطان بطانة الرحم وتحديد استفادة المريضة من هذه الوسائل العلاجية، كما أن وسائل تشخيص وعلاج الأمراض المختلفة التي تسبق التحول السرطاني في الأعضاء المختلفة توفر علي المريض القلق والمعاناة والتكلفة المادية لعلاج الأورام السرطانية المختلفة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق