المواطنون مصرون على اقتحام شواطىء الموت بالإسكندرية

رغم التحذيرات المتكررة من محافظ الاسكندرية للإدارات التنفيذية بمنع المواطنين من التسلل على شواطىء الموت إلا أن الإدارة المركزية للسياحة والمصايف بالإسكندرية فشلت فى منع المصطافين من الاستجمام فى شواطىء العجمى.

لم تتوقف الكوارث بمختلف أنواعها وأشكالها التي لم تنتهي دائما بالموت المحقق وإزهاق ارواح لمواطنين خلال نزول شواطئ العجمى بالإسكندرية وسط غياب شبه تام للإدارة المركزية للسياحة والمصايف بالإسكندرية

وتعد إدارة الشواطئ والمصايف هي المنوط بها تطبيق وتنفيذ قرار الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء باستمرار إغلاق الشواطئ، كإجراء احترازي ضمن الإجراءات الوقائية التي اتخذتها الدولة مجابهة فيروس ” كورونا ” القاتل الذي ينتشر بشكل كبير في جميع الدول ويهدد العالم بالانقراض.

وتكمن الكارثة الكبري في قيام المواطنين بالاستحمام في مياه البحر علي الشواطئ ومنهم شاطئ العجمي بداية من الساعة السادسة مساء حتي ساعات متأخرة من الليل الأمر الذي ينزر ويهدد بكارثة لم تحمد عواقبها وتنتهي بإزهاق أروح العديد من هؤلاء المواطنين الأبرياء.

كما تشهد الشواطئ أيضا استحمام الالاف من المصطفيين بشكل يومي، خصوصا بعد إزالة الحواجز الخشبية الموجودة علي الكثير من الشواطئ ومنهم شاطئ الموجودة بمنطقة العجمي، دون أي تحرك من إدارة الشواطئ والمصايف واتخاذها الإجراءات القانونية اللازمة لتنفيذ قرار مجلس الوزراء في هذا الشأن.

وقال أنور سامح، أحد مواطني الإسكندرية التي كان يتجول علي رصيف البحر، أن اقتحام المواطنين للشواطئ ليلا أمرا خطيرا للغاية، وبجب علي المسئولين التحرك لإنهاء هذه المهزلة التي أودت بحياة الكثير من المواطنين، بسبب الإهمال والتقاعس السديد الذي نتج عنه عدم تطبيق الإجراءات اللازمة لمنع المواطنين من التواجد علي الشواطئ في جميع الأوقات المختلفة.

من جانبه أوضح شلبي عبدالبصير، مواطن سكندري، أن كل يوم بداية من العصاري وحتي ساعات متأخرة من الليل يتواجد الأف المواطنين علي العديد من شواطئ الإسكندرية، ويقمون بوضع الكراسي والشمسيات، ولم يحرك المسئولين عن هذا الأمر أي ساكننا حتي الأن، دون أي احساس بالمسؤولية سواء كانت للمسئولية الوطنية أو الأخلاقية.

كما ناشد العديد من مواطني الإسكندرية اللوء محمد الشريف محافظ الإسكندرية بضرورة التدخل الفوري والعاجل لإنهاء هذه المهزلة حرصا علي سلامة المصطفيين من الموت تحت مياه البحر .

وبالرغم من إعلان المحافظة عن طرح تأجير الشواطىء الجديدة، إلا أنها لم توضح ضوابط وشروط حماية المواطنين قبل طرحها للتأجير، كما اختفت حملات إدارة المصايف بقيادة اللواء جمال رشاد، مدير عام الإدارة المركزية للسياحة والمصايف ، عن عملها المنوط له بمتابعة الشواطئ المصيفية والتفتيش عليها بشكل يومى، حرصا علي أرواح المواطنين من الموات المحقق .

يذكر أن الإدارة المركزية للسياحة والمصايف بالإسكندرية بالتعاون مع الإدارة العامة للشئون المالية، أعلنت عن طرح عمليات استغلال الشواطئ الاتية في مزايدة علنية وهم كلا من:

1- شاطئ الانفوشي ” الخدمة لمن يطلبها ” الانفوشي الشرقي سابقا حى الجمرك قيمة التأمين المؤقت 50000 ” فقط خمسون الف جنية “.

2 – شاطئ رأس التين الشرقى المميز حى الجمرك قيمة التأمين المؤقت30000 ” ثلاثون الف جنيه مصرى “، 3 – شاطئ رأس التين الغربي ” الخدمة لمن يطلبها ” قيمة التأمين المؤقت 25000 ” خمسة وعشرون الف جنيه مصرى ” جميعهم في جلسة الإثنين الموافق 5 – 10 – 2020 .

4 – شاطئ بليس ١ المميز بنطاق حى العجمي قيمة التأمين المؤقت 100000 مائة الف جنيه جلسة الأربعاء 2920/10/7.

5- شاطئ الهانوفيل الشرقي المميز حى العجمي قيمة التأمين
المؤقت30000 الف جنية مصرى جلسة الإحد الموافق 2029/10/11.

6 – شاطئ مارينا أبو يوسف ” الخدمة لمن يطلبها ” قيمة التامين المؤقت 20000 عشرون الف جنيه جلسة الاحد 2020/10/11.

كما أن قيمة كراسة الشروط لكل عملية علي حدي 299 فقط مئتان وتسعة وتسعون جنية مصرى، وتقدم الطلبات لشراء كراسة الشروط والمواصفات بمقر إدارة التعاقدات بمبني ديوان عام محافظة الإسكندرية الكائن بمنطقة سموحة أمام الغابة الترفيهية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق