بالأرقام .. 67 مليون و890 ألف جنيه لتطوير ورفع كفاءة مجاز كفرالشيخ ” تقرير “

كفرالشيخ ـ محمود سيداحمد

تكافح الدولة المصرية بشتي الطرق الأمراض التي تصيب المواطنين من للحوم بصفة عامة سواء كانت ” طيور حية، أو لحوم مجمدة، أو لحوم المواشي المذبوحة، ولذلك يتم عمل حملات يومية علي محال الطيور، وثلاجات اللحوم المجمدة، أما لحوم المواشي فيتم ذبحها داخل المجازر التابعة للطب البيطري، ولما كانت المجازر هي السبيل للكشف علي المواشي قبل وبعد ذبحها، فأن الدولة تسعي بكل طقتها لدعم وتطوير المجازر في مختلف محافظات الجمهورية، وعلي رأسهم محافظة كفرالشيخ.

” الحدث الاقتصادي ” رصدت دور المجازر في حماية الصحة العامة لمواطني كفرالشيخ، وأعداد المواشي التي تذبح بداخلها سنويا، بالإضافة إلي المجازر التي تم تطويرها، والأخرى الموجودة في ميزانية التطوير، وأرقام الأموال التي تحصلها المجازر من الجزارين، وجاءت كالاتي.

تضم إدارة الصحة العامة والمجازر التابعة لمديرية الطب البيطري بمحافظة كفرالشيخ، 10 مجازر رئيسة، و9 نقاط ذبيح عادية منتشرين في المحافظة، وليس هناك أي فرق بين المجزر الرئيسي، ونقطة الذبح إلي في المساحة فقط، فالمجزر الرئيسي مساحته تتجاوز  الـ 84 قيراط، وبذلك يستوعب أكبر عدد من المواطنين والجزار المترددين عليه، ويخدم 15 كيلوا في محيطة من كل الاتجاهات، أما نقطة الذبح فمساحتها تتراوح من 175 متر إلي 200 متر فقط، وتخدم القري البعيدة عن المجازر الرئيسة .

وتشهد مجازر كفرالشيخ عملية تطوير كبري، حيث تم تطوير وتوسعة إنشاء مجزر فوه الرئيسي بتكلفة مالية بلغة 240 ألف جنية تقريبا، بالإضافة إلي وضع 3 مجارز رئيسة أخري وهم: مجزر بلطيم، ومجزر دسوق، ومجزر بيلا، في الخطة الاستثمارية لعام  2019 ـ 2020، لتطويرهم وتوسعتهم وتحويلهم من مجازر عادية ” ذبح يدوي ” إلي مجازر ألي أو نصف ألي، من قبل وزارة الانتاج الحربي ووزارة التنمية المحلية.

ويتم تطوير هذه المجاز الـ 3 الرئيسة بتكلفة مالية بلغة 66 مليون جنية، بالإضافة إلي وضع مجزر كفرالشيخ الرئيسي في خطة مديرية الطب البيطري، لتطوير جزء منه بتكلفة 500 ألف جنية من صندوق التامين علي المذبوحات وتحسين خدمة المجازر التابع لمديرية الطب البيطري، لتطبيق الفكرة ” النيوزلندية ” الجديدة الخاصة بذبح المواشي داخل المجازر، والتي تضمن أن يدخل الحيوان علي قدمية، فيخرج من الجانب الأخر مذبوحاً  مسلوخاً  دون أن يلمس الأرض.

وقال الدكتور عبدالحكيم أبو اسماعيل، وكيل وزارة الطب البيطري بكفرالشيخ، في تصريحات خاصة لـ ” الحدث الاقتصادي “، أن إقبال المواطنين علي المجازر يزداد بشكل ملحوظ كل عام، ففي 2017 تم ذبح 21 ألف و957 ذبيحة داخل المجازر، ووردت المجازر في هذا العام مليون و171 ألف، و704 جنية، وفي عام 2018 وصلت مذبوحات المجازر إلي 28 ألف و685 حيوان، ووردت أيضا في هذا العام مليون و482 ألف و999 جنية، مؤكدا أن هذه الاموال يتم تورديها إلي صندوق التامين علي المذبوحات وتحسين خدمة المجازر.

من جانبه أوضح  الدكتور محمد البراوي، مدير عام الصحة العامة والمجازر بالمديرية، أن المجازر تقوم بإعدام الحيوانات التي تم الكشف عليها داخل المجزر وتبين أنها مريضة ولحومها غير صالحة للاستخدام الأدمي، عن طريق الحرق داخل 5 محارق، تبلغ تكلفتهم المالية ما يقرب من650 ألف جنية، منتشرين في 5 مجازر بالمحافظة منهم: مجازر فوه، وقلين، والرياض، ومدينة كفرالشيخ، ودسوق.

وأضاف الدكتور أسامة عوض، مدير إدارة المجازر، أن الإعدام يتم في هذه المحارق بنعويه، الإعدام الكلي: وهو أن يتم حرق الحيوان بالكامل بعد ذبحة، وتعويض صاحبه، وإعدام جزئي: وهو أن يتم إحراق أجزاء من لحوم الحيوان غير صالحة للاستخدام الأدمي، بالإضافة إلي 5 مصامت تؤدي خدمة متكاملة للمواطن بعد ذبح الحيوان أو الماشية الخاصة به، بتكلفة تصل إلي 500 ألف جنية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock