بسبب اجازة العيد لا صوت يعلو فوق صوت “الزحمة” فى قطارات الصعيد

بوابة الحدث-احمدشومان

بدأت إجازة العيد ومعها بدأ الكثر من العائلات والأسر وقطاع كبير من الشباب الوافدين من الصعيد العاملين فى القاهرة والوجه البحرى.

فى حزم امتعتهم وشد رحالهم لقضاء إجازة العيد مع أهاليهم وكانت وسيلة مواصلاتهم القطارات والسيارات والباصات حيث كانت القطارات هى الوسيلة الأفضل والأضمن والاسرع.

وذلك للوصول الى محافظاتهم ومراكز إقامتهم الأصلية فى صعيد مصر ولكن قد تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن فأصبحت ” الزحمة ” هى السمة السائدة فى معظم القطارات.

ولم تسلم من تلك الزحمة حتى القطارات المكيفة وهى قطارات الVib وقطاعات الدرجة الأولى والثانية المكيفة اما القطارات العادية والمميزة فحدث ولا حرج بالرغم من المجهود الكبير والملموس الذى بُذل من قبل وزارة النقل والمواصلات لتطوير هذة المنظومة المهمة ووسيلة المواصلات الاستراتيجية والخدمة الأفضل والاسرع لدى الجماهير والمواطنين.

وبالرغم من انة قد يكون ذلك شيئ استثنائيا بسبب إجازة العيد بالإضافة إلى ذلك قد يكون هناك شيئ من التقصير فى التنظيم
بالرغم من إعلان الهيئة العامة للسكك الحديد بتحديد وتنظيم
أيام حجز مسبقة لحجز القطارات فى أيام العيد تحديدا وهي أيام 5،6،78،9،10 إنما الزحمة الغير معقولة كانت العامل المسيطر.

و سمة هذة الرحلات داخل القطارات فهى المشاكل والخناقات
على أقل التفاهات فلا الجالس على مقعدة مرتاح ولا الواقف على اقدامة متحمل وواقف بأصلاح ومن هنا دبت المشاكل والخناقات
ولا موطئ لقدم فى عربات القطارات.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق