بنك مصر يعقد اتفاقية تعاون مع مصاري لاتاحة الفرصة لخدمات مالية جديدة

كتبت_وفاء حسين
عقد بنك مصر اتفاقية تعاون مع شركة مصاري؛ لتمكين الشركة من تقديم بعض خدمات المعاملات البنكية كقبول بطاقات الدفع الإلكتروني وخدمات بطاقات ميزة والدفع عن طريق QR CODE من خلال المحافظ البنكية، ويأتي ذلك من خلال رؤية استراتيجية متوافقة لتسهيل عمليات الدفع على المواطن المصري، ودعم اتجاه الدولة في الشمول المالي والتحول للمجتمع اللانقدي.
ويأتي ذلك انطلاقًا من ريادة بنك مصر في مجال تحصيل عمليات الدفع الإلكترونية باعتباره من أكبر البنوك المصرية العاملة في مجال البطاقات والخدمات الإلكترونية، حيث قام البنك بالتعاون في حصول شركة مصاري الرائدة في خدمات الدفع الإلكتروني على رخصة ميسر الدفع الإلكتروني “Payment Facilitator” من البنك المركزي، والتي اتاحت للشركة ان تقدم لعملائها عدداً من خدمات المعاملات البنكية.
وقال عاكف المغربي، نائب رئيس مجلس إدارة بنك مصر، إن هذا التعاون يأتي في إطار تبني بنك مصر مفهوم التحول والابتكار الرقمي كركيزة أساسية يستند عليها في إدارة أعمال البنك، حيث إنه لا بد أن يتضمن مفهوم الخدمة المقدمة من بنك مصر أساسيات تكنولوجية لخدمة متطلبات العملاء، التي أصبحت حاجة ملحة مع تطور استخدام الهواتف المحمولة والحواسب الآلية، حيث تعد الآن الخدمات التكنولوجية ضرورة لاستمرارية ريادة البنك للسوق المصرفية المصرية.
وأشار إلى أن إدخال عناصر التحول الرقمي في منظومة العمل المصرفي، سيساهم بصورة أكبر في تحسين تقديم الخدمات المصرفية والمالية، كما أن التحول الرقمي ودعم التكنولوجيا المالية لبنك مصر، سوف يسهم في الاستفادة من المسارات الجديدة الواعدة للتنمية الاقتصادية والمالية؛ بهدف تدعيم النمو وتمكين شرائح مجتمعية أكثر من الحصول على الحلول المالية الملائمة لها.
من جانبه قال إيهاب درة، رئيس قطاع الفروع والتجزئة المصرفية ببنك مصر، إن التكنولوجيا اليوم أصبحت بمثابة المتغير الأسرع بين المتغيرات التي تحكم الاقتصاد العالمي، وبات ملاحقة هذا التطور التكنولوجي الهائل أمراً في غاية الأهمية، لذا يسعى بنك مصر لتوطين الخدمات التكنولوجية المتطورة في مختلف تعاملاتها بما يضمن مواكبة التطور العالمي في هذه المجالات.
وقال محمد ناجي، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمصاري، إن العام الحالي شهد حراكاً كبيراً في مجال الدفع الإلكتروني في ظل مبادرة البنك المركزي لتنشيط السداد الإلكتروني، وتقليل الاعتماد على النقود الورقية.
وأكد ناجي أنه في ظل الظروف والتطورات التي تمر بها البلاد، تدعم شركة مصاري توجهات الدولة المصرية في إطار سعيها الدائم لاستخدام وسائل الدفع الذكية والتعامل اللانقدي الذي يساعد على تقليل انتشار فيروس كورونا، وتحقيق معدلات أعلى للشمول المالي.
وأوضح أن الشركة تعمل على رفع مستوى الوعي عند المواطنين لتسير نجاح منظومة الدفع الإلكتروني.
من جانبه، قال محمد العماوي، مدير قطاع التسويق وتطوير الأعمال بمصاري، إن الشركة جاهزة لإطلاق خدمات الدفع عن طريق البطاقات الإلكترونية من خلال أكثر من20.000 نقطة بيع “POS” وأكثر من 50.000 نقطة بيع تقبل خدمات ال QR CODE موزعة بين شتى أنحاء الجمهورية.
وأشار العماوي إلى أن القطاع التجاري للشركة يستهدف خططا توسعية أكبر في الشهور المقبلة لزيادة نقاط البيع التي تقبل خدمات الدفع البنكية، والتي تتضمن قبول البطاقات الالكترونية والQR CODE والتحويلات من وإلى المحافظ البنكية.

وأشار “العماوي”، أنه بصدد توجيه حملة إعلانية لتوعية وتدريب تجار مصاري بأهمية وكيفية استخدام الخدمات البنكية الجديدة، وأوضح أنه التعاون الأول بين مصاري وبنك مصر، وأن الشركة بصدد التوسع في تقديم الخدمات البنكية.
ويأتي ذلك في إطار الحرص الدائم على استخدام كافة الوسائل التكنولوجية ضمن خطة دعم التحول الرقمي في مصر، ودعمًا لجهود الشمول المالي؛ من ﺇﺗﺎﺣﺔ ﻭﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﻛﺎﻓﺔ ﺍﻟﺨدﻣﺎﺕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻤﺨﺘﻠﻒ ﻓﺌﺎﺕ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻘﻨﻮﺍﺕ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق