د. علي مسعود يكتب: نيوزيلندا فن إدارة الأزمة

مر الْيَوْمَ أسبوع على قيام ارهابي بمهاجمة مسجدين في نيوزيلندا مما ترتب عليه استشهاد العشرات من المسلمين و هم يؤدون صلاة الجمعة.

لقد نظر العالم الى نيوزيلندا على انها دولة عنصرية ليس للاقليات فيها مكان.

بعد ساعات من المجزرة خرجت رءيسة وزراء نيوزيلندا لتبداء خطابها للعالم مرتدية ملابس سوداء رافضة ذكر اسم المهاجم حتى لا تمنحه الشهرة كما ظهرت مديرة الشرطة و هي تتلوا القرآن الكريم حتى ظن البعض بأنها اعتنقت الاسلام بل روج لذلك و تبع ذلك افتتاح البرلمان جلسته بتلاوة القرآن الكريم و أعلان الْيَوْمَ ارتداء الحجاب و قيام شرطيات بارتداء الحجاب وهن يقمن بتأمين المساجد في صلاة الجمعة الْيَوْمَ.

بعد أسبوع ينظر العالم بنظرة احترام لدولة استطاعت ان تدير أزمة حقيقية كان من الممكن ان يترتب عليها حملة مقاطعات بل و اكثر من ذلك.

الْيَوْمَ تعطي نيوزيلندا درس للعالم في فن إدارة الأزمات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock