شريف البحيرى: 24 مليار حجم مساهمة البنك في قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة ونستهدف الوصول لـ 40 مليار بنهاية 2020

بوابة الحدث – علاء محمود و محمد عبدالعال

– البنك بذل مجهودات ضخمة لزيادة تمويلاته في قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة

– تم الإستعانه بمجموعة كبيرة من شباب الخريجين للعمل داخل قطاع المشروعات

-البنك يحتل الترتيب الأول بين البنوك المشاركة في مبادرة “مشروعك”

قال شريف البحيرى رئيس قطاعى المشروعات الصغيرة و المتوسطة و التمويل متناهي الصغر و التمويل الإسلامي ببنك مصر أن حجم مساهمة البنك في قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة وصل إلى24 مليار خلال العام الحالى .
وأكد البحيرى خلال حواره مع “الحدث الإقتصادى” أن البنك يستهدف الوصول بالمحفظة الإئتمانية لقطاع المشروعات إلى 40 مليار جنيه بنهاية العام الحالي .
وأضاف البحيرى بأنه تم الإستعانة بمجموعة كبيرة من شباب الخريجين للعمل داخل القطاع وتم تأهيلهم وعقد دورات تدريبية مكثفة لهم قبل ممارسة العمل .

كم يبلغ حجم مساهمة البنك فى قطاع المشروعات الصغيرة و المتوسطة منذ بداية إطلاق مبادرة البنك المركزى؟
لقد بلغ حجم مساهمة البنك في قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة حوالى 24 مليار جنيه، حيث ارتفع حجم المحفظة بنسبة 2% خلال شهري مايو ويونيو ليسجل حوالي 16% من اجمالي المحفظة الائتمانية والتى بلغت حوالي 18.5% بنهاية يونيو الماضي .

هل هناك نية لزيادة حجم المحفظة بما يتناسب مع أهداف البنك ؟
نعم فالبنك يستهدف الوصول بالمحفظة الإئتمانية إلى 40 مليار جنيه بنهاية العام الحالي وتحقيق نسبة 20 % مع مطلع 2020 طبقا لتعليمات البنك المركزي .

كم يبلغ عدد العملاء المستفيدين من قطاع المشروعات ؟
لقد وصل عدد العملاء حتى هذه اللحظة إلى 121 ألف عميل .

كم بلغ عدد العملاء الذين إستفادوا من مبادرة الـ 5%؟
وصل عدد العملاء الذين استفادوا من هذه المبادرة إلى 14 ألف عميل .

ماهى نسب المشروعات المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر فى الوقت الحالى من المبلغ الذى يساهم به البنك في هذه المشروعات ؟
وصلت نسبة المشروعات الصغيرة لـ 54% من الـ24 مليار، ووصلت نسبة المشروعات المتناهية الصغر 20%، كما وصلت نسبة المشروعات المتوسطة إلى 26% من إجمالى المبلغ، وفيما يتعلق بالقطاعات فهي موزعة إلى 25% للمقاولات و28% للقطاع الصناعي و30% للقطاع التجاري و17% للقطاع الخدمي .

كيف استطاع بنك مصر إحداث نمو بشكل ملاحظ في المشروعات الصغيرة خلال فتره قصيره ؟
لقد بذل البنك مجهودات ضخمة لزيادة تمويلاته في هذا القطاع، فقد قام البنك بزيادة تمويلاته من 4 مليار جنيه إلى 24 مليار جنيه بزيادة قدرها 20 مليار جنيه خلال 3 سنوات ونصف فقط، وزاد عدد العملاء من 43 ألف عميل حتي وصل إلى 121 ألف عميل خلال تلك الفترة، وإرتفع معدل النمو إلى 120% خلال الفترة ما بين يونيو 2018 حتي يونيو 2019، بينما ارتفع معد النمو بنسبة 130% خلال الفترة من ديسمبر 2015 حتي يونيو 2019.
كما بلغت تمويلات البنك لقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر في ديسمبر 2015 حوالي 1.5 مليار جنيه لعدد 43 ألف عميل، بينما بلغت 2.8 مليار جنيه بنهاية يونيو 2016 لعدد 55 ألف عميل، وبلغت حوالي 4.7 مليار جنيه بنهاية يونيو 2017 لعدد 61 ألف عميل، وفي يونيو 2018 سجلت المحفظة حوالي 11 مليار جنيه لعدد 80 ألف عميل، بينما سجلت 24 مليار جنيه بنهاية يونيو 2019 لعدد 121 ألف عميل .
كما أن هناك عوامل عديدة ساعدت علي تحقيق ذلك وتنقسم هذه العوامل إلى عوامل خارجية وعوامل داخلية .
وقد تمثلت العوامل الخارجية في اقرار البنك المركزي لسعر الفائدة المنخفض والذى وصل إلى 5% والذي بدوره ساهم بشكل كبير في جذب عدد كبير من العملاء من القطاع غير الرسمي وكذلك اقرار تعريف موحد للمشروعات الصغيرة والمتوسطة ووضوح الصورة أمام البنوك لمباشرة أعمالها في هذا الشأن وكذلك قيام المركزي بتمهيد الطريق أمام البنوك لضخ التمويلات لهذا القطاع .
أما عن العوامل الداخلية فتمثلت في دعم قيادة البنك لقطاع المشروعات والدعم اللا محدود للاستعانه بالإمكانيات، سواء البشرية أو الفنية وهي أحد مزايا البنوك الوطنية والتي تعمل علي عدة محاور وزوايا مختلفة ولا تعتمد علي الربح فقط بل تستهدف تحقيق الربح والتنمية معاً وهو أمر غاية في الصعوبة لكن البنك قادر علي تحقيقه .
وهناك أيضاً تدريب العاملين بالقطاع وحصولهم علي تدريبات عالية المستوي بالإضافة إلى الإستعانه بشباب الخريجين وتدريبهم ومنحهم الخبرات الخاصة بالقطاع رغم تحملة لكثير من التكاليف لكن إدارة البنك لم تبخل علي الإطلاق فيما يتعلق بهذا الشأن، وقد بلغ عدد المحللين العاملين بقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة 230 محلل عام 2015، أما حاليا فقد بلغ عدد المحليين حوالي 1140 فرد بزياد قدرها 910 فرد محلل .

كم تبلغ الحصة السوقية لبنك مصر بقطاع تمويل المشروعات المتناهية الصغر؟
لقد بلغت الحصة السوقية لبنك مصر بنهاية ديسمبر 2015 إلى حوالي 4%، ويستحوذ البنك في الوقت الحالى علي حصة سوقية تصل لـ 16% بزيادة قدرها 4 أضعاف، وقد كانت الإنطلاقة الحقيقية للبنك في قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة مع إنطلاق مبادرة البنك المركزي لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة وظهور تعريف موحد لماهية هذه المشروعات .

كم بلغ معدل النمو في حجم المحفظة خلال العام الحالي ؟
لقد بلغ معدل النمو في حجم محفظة المشروعات الصغيرة والمتوسطة خلال الفترة من ديسمبر 2015 حتي يونيو 2019 حوالي 130% .

كم تبلغ حجم تمويلات البنك لمبادرة “مشروعك”؟
البنك يحتل الترتيب الأول بين البنوك المشاركة في تلك المبادرة والتى يبلغ عددها 5 بنوك إلى جانب بنك مصر، حيث تم منح تمويلات بقيمة 6.7 مليار جنيه منها 3.8 مليار جنيه محفظة قائمة، وقد بلغ عدد العملاء خلال تلك المبادرة إلى 87 ألف عميل، كما إستحوذ البنك علي حصة سوقية بلغت 55% من بين البنوك المشاركة في المبادرة .

كم تبلغ أعداد القروض الشهرية التي يمنحها البنك لعملائه ؟
يبلغ عدد القروض بالنسبة للتمويلات متناهية الصغر 6500 قرض شهري، بينما يبلغ عدد القروض الممنوحة للمشروعات الصغيرة1000 قرض شهري، وبالنسبة للمشروعات المتوسطة فيبلغ عدد القروض 50 قرض شهري .

هل تم الإستعانة بموظفين جدد لقطاع المشروعات وعلي أي أساس يتم اختيار الموظفين ؟
نعم لقد تم الاستعانه بمجموعة كبيرة من شباب الخريجين من مختلف الجامعات المصرية وتم عقد دورات تدريبية مكثفة لهم قبل إلتحاقهم بالعمل داخل القطاع وتسلموا مهام عملهم بداية من فبراير 2018، وقد ظهر أدائهم وإنعكس على أعمال البنك في الربع الأخير من العام المالي الماضي، كما تم تقسيمهم إلى 550 محلل للقطاع متناهي الصغر و650 محلل لقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة .

كم تبلغ قيمة التمويلات الشهرية التى يمنحها البنك لقطاع المشروعات ؟
بالنسبة للتمويلات متناهية الصغر فإن حجم التمويلات الشهرية بلغ في ديسمبر 2015 حوالي 80 مليون جنيه وقد وصل خلال عام 2019 إلى 420 مليون جنيه، بينما حجم التمويلات الشهرية لقطاع المشروعات بلغ إجماله في ديسمبر 2015 حوالي 150 مليون جنيه، بينما يصل حالياً إلى 2 مليار جنيه .

هل وصل إنتشار تمويل هذه المشروعات إلى جميع أنحاء الجمهورية ؟

نعم لقد إستفادت جميع محافظات الجمهورية من هذه التمويلات ففيما يتعلق بالتمويل متناهي الصغر فهو موزع إلى 50% من التمويلات لمحافظات الدلتا و50% لمحافظات الصعيد، أما المشروعات الصغيرة فهي موزعة إلى ثلث للصعيد وثلث محافظات وجه بحري والثلث الأخير للقاهرة والإسكندرية ومدن القناة، وبالنسبة للمشروعات المتوسطة فهي موزعه بنسبة 85% مدن و 15% قرى وأرياف، وترجع تلك النسبة الكبيرة إلى أن أغلب المشروعات المتوسطة عبارة عن شركات ومصانع والتي تتمركز غالباً في المناطق الصناعية .

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock