صالون رفاعة الطهطاوي يضع روشتة لمواجهة التحرش بالمجتمع

ناقش صالون “رفاعة الطهطاوي” الثقافي، فى جلسته الرابعة قضية: “التحرش: والخلل المجتمعي في التناول”؛ في قاعات “مجال” بالدقي؛ وذلك في محاولة للوقوف على الأبعاد المختلفة المرتبطة بظاهرة التحرش، من حيث المسببات التي توضح بنية وطبيعة هذا الفعل ومصدره، فضلا عن مناقشة الأصوات التي تعبر عن محاولات تبرير هذه الممارسات خصوصا ما يتصل بمن يطلق عليهم الدعاة الجدد.

ورصد الصالون الأبعاد القانونية المرتبطة بالقضية وهل نحن بحاجة إلى تشريعات أخرى لردع المتحرشين أم أن لدينا بالفعل بنية تشريعية كفيلة بتحقيق فكرة الردع، وكذلك التناول الإعلامي للظاهرة، والموقف الديني والشرعي منها والجدل المثار بشأن موقف المؤسسات الدينية من قضية التحرش والتحول في هذا الموقف خصوصا بعد موقف الأزهر الأخير، والذي عبرت عنه مجلة صوت الأزهر بعدد خاص بهذه القضية، فضلا عن محاولة الوقوف على البيئة المحفزة لانتشار مثل هذه الممارسات.

أدار الصالون الأديب الكبير الدكتور عبد الحافظ متولي، ونسقه الباحث في الشئون السياسية محمد فوزي، وحضر الصالون كوكبة من الأدباء والمفكرين والإعلاميين، بينهم الدكتور حسين القاضي الباحث في ملف الجماعات الإسلامية، والمستشار عمر الأصمعي المحامي بالنقض، والكاتب الصحفي محمود عبد الراضي باليوم السابع، وياسر عمر مسئول اللغة الإنجليزية بمدارس خاصة، والدكتورة دينا محسن، وآخرين.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق