عالم الصحة

المهدي: “إنقاذ الأطراف من البتر” حملة وقائية لتقليل خطر أمراض الأوعية

حسام الحرباوي

 

صرح الدكتور حسام المهدي استشاري جراحة الأوعية الدموية وأستاذ جراحة الأوعية الدموية بالقصر العيني والمنسق العام لحملة “إنقاذ الأطراف من البتر”، بأن الحملة يتم من خلالها تشخيص أمراض الشرايين والأوعية الدموية للأطراف وإجراء التداخلات العلاجية لها عن طريق القسطرة مثل تركيب الشبكات الداعمة داخل الشرايين.

وقال الدكتور حسام المهدي، إن حملة”انقاذ الأطراف من البتر” حملة وقائية فى المقام الأول والأخير بعد أن تضاعفت حالات مرضى الأوعية الدموية من خلال انسداد الشرايين والتى تشير إلى تراكم المواد الدهنية داخل الشرايين المؤدية إلى القلب أو الدماغ مما يعيق تدفق الدم ونتيجة لهذا فإن الأكسجين والمواد المغذية التي يحملها الدم لا يمكن أن تصل إلى مختلف أعضاء الجسم والأنسجة ،ويحتمل أن تسبب الضرر الهائل ومنع الأعضاء من العمل بشكل صحيح لدرجة تصل الى البتر.

وأضاف الدكتور حسام المهدي، أن الحملة تتضمن الشق التوعوي بمخاطر أمراض الأوعية الدموية، كما تتضمن الشق العلاجي من خلال سرعة التشخيص وتوجيه المريض ناحية العلاج السليم والطريقة الأمثل للعلاج لكل حالة، وخاصة أن انسداد الشرايين في أجزاء مختلفة من الجسم يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية مثل مرض الشريان التاجي، ومرض الشريان السباتي ومرض الشريان المحيطي وحتى بنوبة قلبية أو سكتة دماغية.

وأكد الدكتور قد يحدث تطور لانسداد الشرايين ببطء و تدريجيا والتشخيص في الوقت المناسب مهم جدا والأدوية والعلاجات الحديثة حسب إحتياج كل حالة، يمكن أن تساعد في منع الحالة من التدهور والحد من خطر حدوث أمراض القلب والشرايين الخطيرة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق