عم سيد..”ببيع رخيص عشان تيجوا سينا تاني”وإسكندرية بلدي

بوابة الحدث – محمد الإمبابي

شهد يوم الخميس خامس أيام العيد زحاما كبيرا علي طرق العودة من مخيمات جنوب سينا الواقعة علي امتداد ساحل نويبع وبالرغم من طول الطريق كالمعتاد والرقابة الأمنية اللازمة لهذه المرحلة الدقيقة من محاربة مصر للإرهاب، إلا أن المدينة شهدت رواجا كبيرا هذا العيد كما وضح لنا عم سيد.

أمام استراحة عم سيد
أمام استراحة عم سيد

معروف أن الاستراحات الكثيرة التي تتخلل طرق سيناء المختلفة تبيع منتجاتها المختلفة بأسعار سياحية، إلا أن العديد من الإستراحات استغلت الرواج الشديد في رفع الأسعار عن المعتاد، باستثناء عم سيد الإسكندراني.

أسعار عم سيد تلفت نظر جميع المارين به عبر الطريق الرابط بين سانت كاترين ونويبع، فهي تكاد لاتتعدي زيادة قدرها جنيه أو اتنين، وعندما تسأل عم سيد عن السبب هذه الأسعار الفريدة والغريبة يجيب “ببيع رخيص عشان تيجوا تاني” ثم يكمل أن المصريين لو أتوا سيناء كما يأتون الأسكندرية فلن نعتمد كاستراحات على انتظار السياح الأجانب.

المسافرون أثناء تواجدهم باستراحة عم سيد
المسافرون أثناء تواجدهم باستراحة عم سيد

عم سيد قضى في جنوب سيناء ثلاثين عاما متنقلا بين شرم الشيخ ودهب ونويبع بعد أن ترك مدينة الأسكندرية للعمل بجنوب سيناء، وخلال الأعوام الطويلة في الجنوب قام عم سيد ببناء العديد من الإستراحات في الأماكن السياحية بمدن جنوب سيناء أبرزها إستراحة البنهاوي بحي النور في شرم الشيخ.

وعن علاقته بمسقط رأسه الأسكندرية فأوضح أنها العشق الأول له بالطبع ويتردد عليها من حين لأخر “إسكندرية بلدي” إلا إن السن والعمر الأن لايسمحوا بكثرة السفر والترحال من جنوب سيناء للأسكندرية والعكس، خصوصا وأن مكان استراحته الجديد على طريق نويبع -كاترين جديد ويحتاج لوجوده لفترة حتى تستقر الأوضاع كما فعل من قبل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock