فرجينيا.. قلب إفريقيا النابض في ألمانيا

بوابة الحدث – سحر صابر

لم تصبح فرجينيا كامشا واحدة من الإفريقيات الناشطات في مجال التنوع الثقافي واندماج الأفارقة في ألمانيا فحسب،بل أصبحت بمثابة القلب النابض في مقاطعة بريمن بأكملها،وهو ما أهلها للحصول على جائزة التنوع الثقافي عام ٢٠١٩.

وأصبح مكتب فرجينيا المواجهة للمحطة الرئيسية بمدينة بريمن المقاطعة الهانزية شمال ألمانيا بمثابة بيت الأفارقة من كل الدول.

سيدة أفريقية لا تكل ولا تمل من العمل الدائم والدؤوب، فهي دينمو اتحاد الجمعيات التي تتعامل مع إفريقيا والقارات الأخرى في ألمانيا وتقوم بالعديد من الأنشطة المختلفة.

كامشا الكاميرونية الأصل،ذهبت إلى المانيا من بلدها منذ٢٥ عاماً،وأسست اتحاد الجمعيات الإفريقية في بريمن
Afrika Netzwerk Bremen e.

وتقول كامشا إن الاتحاد يضم كل الجمعيات الإفريقية في المدينة في كيان واحد،ويتولى الدفاع عنهم،ومساعدتهم، والعمل على اندماجهم في المجتمع الألماني،والتواصل مع بلادهم الأصل في إفريقيا،والعمل على تنميتها،جنبا إلى جنب مع شبكة سياسة التنمية بريمن و مجلس الشيوخ،بدعم من الوزارة الاتحادية للتعاون الاقتصادي والتنمية لتعزيز تنفيذ الأهداف الـ 17 للتنمية المستدامة للأمم المتحدة.

وأوضحت أنه كجزء من هذا التعاون ، تم إنشاء وكالة الترويج المتخصصة للهجرة والشتات والتنمية ، قائلة “نحن نعلم أن هنا في بريمن هناك نماذج رائعة للمبادرات التي تناضل من أجل عالم أفضل في بريمن وغالبًا في وطنهم. نود أن نحترم هذا الالتزام الخاص”
ولفتت إلى أن اتحاد الجمعيات الإفريقية،شريك في أهم الجوائز التي تدعم العمل الاجتماعي في ألمانيا وإفريقيا، وهي جائزة الشتات والتنميةالمستدامة،والتى سيتم الإعلان عن الفائزين بها السبت المقبل.

و لفتت إلى أن الشبكة تستفيد من جميع الخبرات الإفريقية المهاجرة إلى ألمانيا من كل دول الإفريقية،والتي من بينها مصر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق