كتاب واراء

المؤامرة الكبرى على الإنسانية والعرب والمسلمين وكلمة السر الرقم “8”

 

بقلم: محمد الشاذلي

منذ فجر التاريخ وتتسارع وتتسابق كل قوى الشر فى التفنين والتخطيط للقضاء على كل ما يخالف اطماعهم وافكارهم وحلمهم فى سيادة العالم ، وان كلفهم ذلك زهق الأرواح ونقض العهود .

فاذا ما تأملنا فى التاريخ الحديث نجد بداية الشوكة فى ظهر العرب والمسلمين مرت بخمس تورايخ مهمة وكانت كلمة السر فيهم جميعا الرقم”8″ ، وكانت كلها تهدف الى القضاء على الجنس العربي والإسلامي والإنساني .

ففي عام 1928م نشئت جماعة الإخوان المسلمين والتى شقت العالم الإسلامي إلى مسلمين وإخوان مسلمين ، وكأنهم جنسين مختلفين لخلق فكرة الصراع والتناحر فيما بينهم .

اما عام 1948م  فشهد نشأة الكيان الصهيوني “اسرائيل” في محيط العالم العربي والإسلامي حتى تستنزف هويتهم وثرواتهم من أجل تحقيق حلمهم فى سيادة العالم إعتقادا في انهم شعب الله المختار .

وفى عام 1978م قامت الثورة الإيرانية التي شقت العالم الإسلامي من جديد الى مسلم سني واخر شيعي ليستمر الصراع الى الأبد .

وكان عام 1998م هو ظهور تنظيم القاعدة لإظهار ان العالم الإسلامي هو مجتمع إرهابي يدعو إلى التطرف وعدم قبول الاخر .

وأخيرا عام 2008م والذى شهد زيارة الرئيس الأمريكي باراك اوباما لجامعة القاهرة , والذي أوهم العالم العربي بانه صديق محب للسلام وللعرب ، في حين انه كان يدبر ويضع الخطط والسيناريوهات المختلفة لخلق شرق أوسط وعالم عربي متسارع ومتحارب ويقضون فيه على بعضهم البعض .

فى النهاية نرى الان ان السحر انقلب على الساحر ، ويجني الغرب وقوى الشر ثمار ما زرعوه من إرهاب وتطرف حول العالم ، ونجد فى كل يوم فى مناطق مختلفة حول العالم انفجارات وقتل وترويع لحياة الإنسان دون ذنب .

فـ إلى متى سيستمر هذا الشتات والخراب .

حفظ الله مصر والعرب شعوبا وجيوشا .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق