كتاب واراء

نموذج تربوي رائع


بقلم: إبراهيم رضوان

عندما تنجح مؤسسة تعليمية ، مثل كلية النصر للبنات بالإسكندرية الواقعة بمنطقة الشاطبي ، فهذا يرجع للإنسان الذي يقف خلفها ، ويكون سببا في هذا النجاح ، فالمدرسة ، أي مدرسة ليست مجرد منشآت فقط ، ولكن هي في الأساس إنسان مؤهل ومدرب ، إنسان يعي ما يجب فعله ، سواء من الناحية التعليمية والإجتماعية ، بل والإنسانية أيضا .

ربما يشعر البعض ـ بلخبطة ـ فيما يحدث في الميدان التعليمي والتربوي في مصر حاليا، وربما نعاني جميعا من هذا الأمر ، ولكن تبقى هذه المدرسة نموذجا رائعا، وصامدا لما يجب أن تكون عليه المدرسة، وما تنقله لبناتنا من قيم وعلوم إنسانية.

ربما هذا لم يأت ببساطة ، وانما لوجود أشخاص يعون مسئولياتهم جيدا وعلى رأسهم رئيس مجلس الإدارة القاضي الجليل يحى شرف ومن معه ، كما يأتي على رأس هذه المنشأة العظيمة التي تخرج فيها مشاهير مصر والعالم السيدة الفاضلة جيلان زيدان .

والسيدة جيلان زيدان سيرتها عاطرة عندما بدأت حياتها معلمة للغة الإنجليزية ، وتركت أثرا طيبا في كل درب سارت عليه ، حتى وصلت الي موقعها وصدر قرار بتعيينها مديرا للكلية العام الماضي .

ومن لا يعرف جيلان زيدان فهي تتمتع بكفاءة ومهارة فى القيادة، وتمكنت من لم شمل جميع العاملين بكلية النصر للبنات ، وقد تولت المسئولية في وقت يشكك فيه الجميع في قدرة هذه المنشأة في ان تعود لسابق مجدها وعهدها ، وبالفعل خلال وقت قصير جمعت القلوب على كلمة واحدة وهي الحب والتضحية والفداء لصالح المنشأة ولصالح الفتيات اللائي هن أمهات المستقبل ، وغرس فيهن القيم النبيلة وحب الوطن .

جيلان زيدان قدوة ونموذج تربوي رائع ، يجب أن نحتذي به ، ويجب تعميمه في كل مدارسنا ، فما أحوجنا اليه.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق