كتاب واراء

حاتم زكريا يكتب .. الصحافة مهنة وحياة

 

منعتني وعكة صحية طارئة لبعض الوقت من ممارسة مهمة من أحب المهام إلى قلبي ، وهي زيارة إخوتي وأخواتي الصحفيين والصحفيات في مقار صحفهم ضمن جولاتي الانتخابية لانتخابات نقابة الصحفيين لدورة مارس 2019.. وحتي لا استبق الأحداث فإني أقول مقدماً وقبل أي انتخابات أخوضها لنيل ثقة زميلاتي وزملائي إن أهم مكاسبي في أي انتخابات هو الشعور الحقيقي والجميل بالحب الذي نتبادله دون تصنع أو رياء ..
وللأسف الشديد هناك من يصطادون الكلمات العادية ويضعونها في غير سياقها لإلصاق تهم لمن يريدون تلويثه بغير حق .. والأمثلة كثيرة في الانتخابات الحالية .. ومن يعرفني من الزملاء يعرف جيداً إني لا انقطع عن التواصل مع أعضاء الجمعية العمومية سواء في أجواء انتخابيه او بدونها ..
وفى جولاتي التي استأنفتها مؤخراً استوقفني أحد الزملاء الأعزاء بجريدة الجمهورية وسألني عن حقيقية ما يتناقلونه عني بشأن مدة المجلس ..
وقلت : أني لم اقل غير ما نصت عليه المادة 43 من القانون 76 لسنة 1970 ” مدة عضوية مجلس النقابة 4 سنوات وتنتهي كل سنتين عضوية نصف أعضاء المجلس ويقترع بعد نهاية السنة الثانية بين الأعضاء لإنهاء عضوية ستة منهم .. ” .
مدة عضوية النقيب سنتان ، ولا يجوز انتخابه أكثر من مدتين متتاليتين .
وهذا يعني أن النقيب – الذي يأتي في جعبته غالباً الدعم المالي – ينتخب كل سنتين وأن تفسير المادة 43 بوضعها الدائم يقول أن الانتخابات تجري بالنسبة للأعضاء على كامل أعضاء المجلس مرة والمرة التالية تجري الانتخابات على 6 مقاعد ويتم تعديل النص بصياغة جديدة .. وهذا ما أردت التنبيه إليه فقط ..

وفي ذات السياق هناك اقتراح تقدمت به في اجتماع مجلس النقابة الأخير يقضي بتعديل قانون النقابة فيما يخص بدء العملية الانتخابية في الانعقاد الثاني على أن يتم مباشرة الاقتراع عقب التسجيل في دفاتر النقابة دون الانتظار بضعة ساعات لاكتمال النصاب ، فكل صحفي يسجل اسمه في السجلات ويتوجه للاقتراع مباشرة من باب التسهيل على الأعضاء وتخفيف ساعات الانتظار ..
ونحن في كل الأحوال كما يقول الجميع نيسر ولا نعسر ، والى أن يغير الله أمراً يكون مفيداً لجميع الصحفيين وتتفق فيه آراء الجمعية العمومية على تغيير القانون لما فيه صالح الجماعة الصحفية التي يجب أن تعرف إنها تدخل منحناً خطيراً يتطلب من الجميع التماسك والتفكير السليم لبدء مرحلة جديدة من الكفاح والمحافظة على بلاط صاحبة الجلالة !!

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق