الأمين العام لرابطة مصنعي السيارات : تأثير “كورونا الجديد” يظهر في مارس المقبل

سعد: البدء بصناعة السيارة ذاتها..أفضل

بوابة الحدث – محمد الإمبابي

أكد خالد سعد الأمين العام لرابطة مصنعي السيارات، عدم وجود تأثير لأزمة إغلاق المصانع الصينية على سوق السيارات المصري بصفة عامة حتى الأن، متوقعا تأثر قطاع السيارات وخصوصا سوق قطع الغيار سلبيا خلال مارس القادم، في حالة استمرار أزمة تفشي فيروس كورونا الجديد في الصين واستمرار إغلاق 90% من المصانع الصينية.

أشار سعد في تصريحه للحدث أن عدد المصانع العاملة في الصين حاليا لايتجاوز نسبة 10%، مع الاعتبار أن هذه المصانع لاتعمل بكل قوتها وفقا للإجراءات الوقائية فرضتها الصين لمنع انتشار الفيروس.

وتستغرق عملية استيراد قطع الغيار أو السيارات مدة تتراوح من شهرين إلى ثلاثة وبالتالي فخلال هذه الفترة “يحتمل أن يواجه سوق قطع الغيار خصوصا نقص في المعروض وارتفاع في الأسعار” وهذا ليس مقصورا على السيارات الصينية فقط بل يمتد للعديد من السيارات والماركات الأخرى.

وبخصوص صناعة السيارات وتوطينها والمفاضلة بين دعم الصناعات المغذية للسيارات أو الاهتمام بصناعة السيارات ذاتها، رآى أمين رابطة مصنعي السيارات أن الاهتمام بالصناعات المغذية يصل بنا بالضرورة لتصنيع السيارة الكاملة، لكن من الأفضل البدء بصناعة السيارات والتوجه نحو التجربة المغربية.

وقلل عمر بلبع ،  رئيس شعبة السيارات بالاتحاد العام للغرف التجارية، من تأثير أزمة فيروس كورونا في الصين  على قطاع السيارات فى مصر من حيث السلع تامة الصنع ” السيارات” ، أو مدخلات ومستلزمات انتاج السيارات التى نستوردها من الصين، موضحا أن حجم السيارات الصينى فى السوق المصرية لا تتعدى نسبة الـ 5% من إجمالى الأنواع المختلفة للسيارات.

 أن الكثير من القطاعات السلعية في مصر تترقب أزمة الصين ، للتعرف على كيفية سير العلاقات التجارية في نقل البضائع المستوردة سواء تامة الصنع أو مدخلات الإنتاج ، حيث أن استيراد السلع يتطلب سفر المستوردون للتعاقد عليها على الأراضي الصينية بعد انتهاء أجازات الصين نهاية فبراير المقبل وتستغرق عملية التوريد من شهرين إلى ثلاثة وهي المدة التي سيظهر فيها جليا تأثير الأزمة.

وذكرت تقارير صينية تراجع مبيعات قطاع السيارات إلى92% خلال شهر فبراير الجاري، جراء إغلاق معظم المصانع والشركات، كمحاولة للسيطرة على انتشار فيروس كورونا الجديد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق