كورونا يعصف بصناعة السيارات..تراجع مبيعات السيارات اليابانية بنسبة 10.3%

هيونداي تعلن عن انخفاض المبيعات

بوابة الحدث – محمد الإمبابي

واصل فيروس “كورونا الجديد” تأثيره على أسواق السيارات المختلفة حول العالم، وجاءت التقارير من كبرى مصنعي السيارات لتوضح حجم التراجع في نسب المبيعات للأسواق والشركات المختلفة.

«كورونا» يُهدد صناعة السيارات في العالم(تقرير)

وكشف التقرير عن تراجع واضح في مبيعات السيارات داخل اليابان التي تحتل المرتبة الثالثة عالميا من حيث القوة الاقتصادية. وذكر تقرير اتحاد وكلاء السيارات في اليابان  أن حجم التراجع في المبيعات بلغ 10.3% خلال فبراير الحالي مقارنة بمبيعات يناير السابق، والذي بلغت المبيعات خلاله 430.185 سيارة.

وأصدرت شركة هيونداي الكورية الجنوبية بيانا رسميا صباح اليوم الإثنين، جاء فيه أن مبيعاتها هبطت بمقدار 13% خلال فبراير الحالي مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي 2019.

وذكرت صحيفة العين الإماراتية أن الشركة تأثرت بنقص توريد المكونات اللازمة للتصنيع بعد تفشي فيروس كورونا في الصين وتعطيل العمل بأكثر من 90% من مصانع المكونات، وهو ما أدى لتصاعد المخاوف تجاه احتمالية توقف العمل بمصانع السيارات جراء عدم توافر المكونات.  فيروس كورونا تسبب في إغلاق عدد من مصانع السيارات في الصين في مقدمتها مصانع تويوتا وستروين وتسلا وفورد ونيسان وغيرهم، في ماأعلنت هيونداي عن إيقاف بعض خطوط إنتاجها بسبب نقص في المكونات القادمة من الصين.

وكانت تقرير رابطة سيارات الركوب في الصين عن تراجع المبيعات بنسبة 92% خلال النصف الأول من الشهر الجاري ، بسبب خوف المواطنين في الصين من الاختلاط داخل معارض السيارات.

كما أجرت مجموعة بوسطن الأمريكية دراسة عن حجم تأثير تفشي فيروس كورونا داخل الصين على صناعة السيارات، وانتهت الدراسة إلى أن استمرار تفشي الفيروس داخل الصين مع استمرار إغلاق مصانع السيارات والمصانع المغذية للصناعة، سيترك أثارا وخيمة على الصين. وأشارت الدراسة إلى مساهمة قطاع السيارات بحجم صادرات سنويا يصل إلى ستة مليارات دولار، معظم هذه الدولارات تأتي من الولايات المتحدة الأمريكية التي تستورد معظم إنتاج الصين من السيارات.

جدير بالذكر أن الصين من أكبر أسواق السيارات عالميا بإنتاج يصل إلى ثلث إنتاج العالم من السيارات تامة الصنع و45% من الصناعات المغذية للسيارات.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق