ما الذي يجعل “علماء مصر غاضبين؟”:”جابر نصار يحذر من تجاهل غضب أعضاء هيئة التدريس.. و تحذيرات من تخفي الإخوان خلف الـ” هاشتاج”

كتب : عمرو نجيب

 

حالة من السجال شهتدها مواقع التواصل الاجتماعي في مصر خلال الأيام الماضية بعد إطلاق هاشتاج #علماء_مصر_غاضبون والتي لم تلبث لتنتقل إلي وسائل إعلام دولية ومحلية في محاولة لفهم حالة الغضب تلك .

 

فبينما تسألت الـ”BBC” عن السبب الذي يجعل “علماء مصر غاضبين” في تقرير ميداني عن أراء أعضاء هيئة التدريس أكدت “اليوم السابع” أن الهاشتاج ما هو إلا حيلة إعلامية لجماعة الإخوان الإرهابية لترويج الشائعات.

 

و شهدت الحملة الأيام الماضية اتهامات من بعض الأساتذة والمواقع باستغلال أعضاء ينتمون للإخوان واستغلال المواقع والقنوات الإخوانية الحملة وتهييج المجتمع ضد الدولة، كما نشرت بعض المواقع المصرية ذلك، الأمر الذي أثار غضب الأساتذة ودشنو هاشتاجات مثل: “مهنية لا سياسية، وقانونية لا فوضوية “.

و قال الدكتور وائل كامل عضو هئية تدريس جامعة حلوان لـ “بوابة الحدث” إن #علماء_مصر_غاضبون لأن قانونهم الذي يعتبر كادر خاص صدر عام ١٩٧٢ ، اي منذ سبعة واربعون عاما ، ولازال جدول الرواتب المرفق به كما هو بنفس القيم التي تحاسب بالقرش، فعلاوة المعيد السنوية هي اثنين جنية ، وعلاوة الاستاذ الذي وصل لعمر ٥٩ سنة هي ستة جنيهات وخمسة وعشرون قرشا فقط لا غير، وعلاوة الزواج جنية وخمسة وسبعون قرشا، وتصحيح الورقة الامتحانية ثمانون قرش

 

جابر نصار يحذر من تجاهل غضب وآمال أعضاء هيئة التدريس

 

من جانبه حذر الدكتور جابر نصار رئيس جامعة القاهرة السابق، من تجاهل غضب وآمال أعضاء هيئة التدريس وعلماء مصر من أوضاعهم البائسة أمر غير صحي وليس في مصلحة أحد.

 

وكتب نصار عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، تعليقا على حملة عدد من أساتذة الجامعات بعنوان “علماء مصر غاضبون” للمطالبة بتحسين أوضاعهم المالية، أن اتهامهم في وطنيتهم “مصيبة سودة”، وتابع: تفهموا غضبهم ولبوا مطالبهم.

 

وكان أكثر من 30 ألف عضو هيئة تدريس بالجامعات المصرية دشنوا حملة علي الفيس بوك بعنوان “علماء مصر غاضبون”، وذلك للمطالبة بتحسين أوضاعهم المادية عبر زيادة رواتبهم، مطالبين رئيس الجمهورية بسماعهم والاستجابة لمطالبهم.

 

الـ”BBC” ما الذي يجعل “علماء مصر غاضبين”؟

من المعتاد أن تكون وظيفتك هي المصدر الرئيسي، أو ربما الوحيد لدخلك، لكن ماذا لو تطلبت وظيفتك أيضا الإنفاق من جيبك عليها؟

 

هذا هو حال أعضاء هيئة التدريس في الجامعات في مصر ومعاونيهم، وكذلك الباحثين بمراكز البحوث العلمية.

 

وقد دشن هؤلاء قبل أيام حملة على موقع فيسبوك، يطالبون فيها بزيادة رواتبهم وتحسين أوضاعهم المعيشية “المتردية”.

 

ولاقت هذه الحملة تفاعلا كبيرا، واقترب أعضاء المجموعة المغلقة، التي حملت عنوان هاشتاغ “علماء مصر غاضبون”، من 50 ألف عضو حتى كتابة هذه السطور.

 

ويتدرج العاملون في مجال التدريس في الجامعات في مصر بدءا من معيد، ثم مدرس مساعد، ثم مدرس، ثم أستاذ مساعد، وأخيرا أستاذ، وهي أعلى درجة علمية ووظيفية بالجامعة.

 

عقب التعيين في درجة معيد يبدأ هؤلاء رحلة البحث العلمي، أو ما يسمونها بـ”رحلة العذاب”، وأولى خطواتها هي الدراسة النظامية لعامين، فيما يسمى مرحلة تمهيدي ماجستير.

 

ويتقاضى علاء، وهو معيد في قسم اللغة العربية في جامعة الأزهر، 3100 جنيه شهريا، وهو نفس المبلغ الذي يتقاضاه زميل له، ويدعى خالد، يعمل معيدا في كلية التجارة بجامعة القاهرة.

 

وبدأ علاء عمله عام 2012، ويقول: “كنت أتقاضى أكثر من ألفي جنيه بقليل حينذاك، وكان هذا المبلغ لا يكفيني حينها. كنت أتلقى مساعدة مالية من أسرتي، حتى أستطيع الإنفاق على دراستي للماجستير، وزاد راتبي تدريجيا خلال سبع سنوات حتى وصل للمبلغ الحالي، وهو مبلغ زهيد لا يوفر لي حياة كريمة”.

 

أما عائشة، فتعمل أستاذة مساعدة في قسم الأسماك بكلية الطب البيطري بإحدى الجامعات المصرية، وتقول: “ترقيت منذ نحو عام من درجة مدرس إلى درجة أستاذ مساعد، وبالفعل حصلت على الدرجة الوظيفية، لكن درجتي المالية لا تزال على مدرس، إذ لم يتوفر بعد بند مالي من الجامعة، ومن ثم أتقاضى راتب مدرس وهو نحو 5500 جنيه شهريا”.

 

ويزيد راتب مدرس آخر، بكلية التخطيط العمراني بجامعة القاهرة، على هذا المبلغ بقليل ليصل إلى نحو 6 آلاف جنيه.

“اليوم السابع” علماء مصر غاضبون.. أحدث حيل إعلام الجماعة لترويج الشائعات

 

علماء مصر غاضبون.. مجموعة من المراحل تمر بها عملية صناعة الأكاذيب التى تتناولها قنوات الإخوان فى إسطنبول، يبدأ التمهيد عبر شبكات التواصل الاجتماعى بهدف تهيئة الأجواء للتناول الإعلامى والحشد وراءه، وبعد تحول الهاشتاج إلى تريند صادر أساسا من أحد المنابر الإعلامية للجماعة ودون عليه نشطاؤها، يتحول الهاشتاج إلى موضوع حلقة لقنوات إسطنبول فى عملية يمكن أن يطلق عليها صناعة ذاتية.

 

مؤخرا تداول الإخوان هاشتاج يحمل عنوان # علماء مصر غاضبون ، لكن أحد العلماء المصريين المرموقين كشف زيف هذا الهاشتاج حيث كتب الدكتور محمد كمال، أستاذ الأخلاق والقيم، عبر حسابه الشخصى، بموقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك»، تدوينة، يعرب عن استيائه من استغلال الحملة لأهداف خبيثة، قائلا: «منسحب من حملة # علماء مصر غاضبون.. لسوء نوايا كثيرين ممن يدعون أنهم يتزعمونها، ولاستغلالها سياسيا ضد الدولة من الإرهابية وأعوانها”.

 

 

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock