مصطفى المكاوي يخوض انتخابات الشعبة العامة للمستوردين على قائمة المستقبل

عضو مجلس إدارة شعبة المستوردين: تذليل العقبات أمام التجار هدفنا

قال المهندس مصطفى مكاوي رئيس شعبة الاستيراد والتصدير بغرفة كفر الشيخ التجارية، وعضو مجلس إدارة الشعبة العامة للمستوردين بالاتحاد العام للغرف التجارية، إن الدور المنوط لعضو مجلس إدارة الشعبة العامة للمستوردين هو تذليل العقبات أمام التجار والمستوردين، حيث هناك اجتماعات دائمة مع مصلحة الجمارك لحل أي مشاكل تواجه القطاع.

وأشار مصطفى مكاوي، المرشح على قائمة المستقبل لخوض غمار انتخابات المستوردين، إلى أن مجلس إدارة الشعبة العامة للمستوردين نجح في تنفيذ دورات تدريبية لتوفيق أوضاع التجار المستوردين عن كيفية الحصول على سجل المستوردين.

وأكد أن مجلس الإدارة كان له السبق في 2015 واستطاع بتعاونه مع منير فخرى عبد النور الذي كان يتولى حقيبة وزارة التجارة حينها، بإلغاء العمل بمذكرة التفاهم الموقعة مع الجانب الصيني في عام 2009 والخاصة بشهادة الفحص المسبق للسلع الصناعية غير الغذائية وآلية التنفيذ لها والمعروفة بشهادة CIQ من الصين.

وأوضح مصطفى مكاوي، أن اتفاقية فحص المنتجات من المنتج كان المستفيد منها الجانب الصيني فقط، وكانت تحمل المستوردين المصريين أعباء إضافية سنويا تقدر بـ 2 مليار دولار، ولكننا نجحنا في إلغاء الشهادة التي لا يوجد منها أى فائدة على الاقتصاد المصري.

مصطفى المكاوي يخوض انتخابات الشعبة العامة للمستوردين على قائمة المستقبل

عضو مجلس إدارة شعبة المستوردين: تذليل العقبات أمام التجار هدفنا

قال المهندس مصطفى المكاوي رئيس شعبة الاستيراد والتصدير بغرفة كفر الشيخ التجارية، وعضو مجلس إدارة الشعبة العامة للمستوردين بالاتحاد العام للغرف التجارية، إن الدور المنوط لعضو مجلس إدارة الشعبة العامة للمستوردين هو تذليل العقبات أمام التجار والمستوردين، حيث هناك اجتماعات دائمة مع مصلحة الجمارك لحل أي مشاكل تواجه القطاع.

وأشار المكاوي، المرشح على قائمة المستقبل لخوض غمار انتخابات المستوردين، إلى أن مجلس إدارة الشعبة العامة للمستوردين نجح في تنفيذ دورات تدريبية لتوفيق أوضاع التجار المستوردين عن كيفية الحصول على سجل المستوردين.

وأكد أن مجلس الإدارة كان له السبق في 2015 واستطاع بتعاونه مع منير فخرى عبد النور الذي كان يتولى حقيبة وزارة التجارة حينها، بإلغاء العمل بمذكرة التفاهم الموقعة مع الجانب الصيني في عام 2009 والخاصة بشهادة الفحص المسبق للسلع الصناعية غير الغذائية وآلية التنفيذ لها والمعروفة بشهادة CIQ من الصين.

وأوضح مصطفى المكاوي، أن اتفاقية فحص المنتجات من المنتج كان المستفيد منها الجانب الصيني فقط، وكانت تحمل المستوردين المصريين أعباء إضافية سنويا تقدر بـ 2 مليار دولار، ولكننا نجحنا في إلغاء الشهادة التي لا يوجد منها أى فائدة على الاقتصاد المصري.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق