منوعات

فتاة كينية تقرر دراسة القانون بسبب لعبة “tekken” 

كتب: جوهر الجمل 

قررت فتاة كينية تدعى “سيلفيا جاثوني واهوم” دراسة القانون منذ أن دخلت عالم الألعاب الإليكترونية للقضاء على الممارسات التجارية الجشعة في صناعة الألعاب، لافتة إلى أن أكبر مشكلاتها في عالم الألعاب هو عدم إصدار نسخ كاملة من الألعاب.

جاء ذلك بعد أن إستطاعت “سيلفيا” أن تكون أول فتاة تحترف لعبة “tekken” القتالية ، رغم أنها لعبة تتسم بالعنف وحكراً على الذكور الشباب والصغار، حيث نجحت في كينيا.

و أوضح تقرير أجرته إحدى المؤسسات الاعلامية عن سيلفيا، البالغة من العمر 20 عاماً، أنها تعرفت على عالم الألعاب الإلكترونية من خلال أخيها الأكبر، مشيرة إلى أنها تلعب لمدة ست ساعات يومياً على الأقل، 

يذكر ان سيلفيا صرحت من قبل انها تدرس القانون في الجامعة الكاثوليكية بشرق إفريقيا لأنها تريد العمل في السلك الدبلوماسي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق