نجم شباك المسرح الاول ساعده المرض علي حفظ القراءن

سيد زيان اقعده الشلل 13 سنة وعاد للمشي والتحدث

 

محمد عبد العال

ولد الفنان سيد زيان في حي الزيتون بالقاهرة في 17 من أغسطس 1943، حيث تخرج من مدرسة الميكانيكا والتي تخصصت في تخريج الأفراد المتخصصين في صيانة طائرات سلاح الطيران.

بدأ مشواره الفني من خلال فرقة المسرح العسكري، حيث شارك في مسرحية سيدتي الجميلة وبمبه كشر وغيرهما. كما بدأ العمل في مجال السينما والمسرح، وذلك منذ أواخر السيتينات، لمع في مسرحية سيدتى الجميلة، واشتهر سيد زيان بصوته الجميل والقوي.وعلي الرغم من إنه كان البطل الأول لمسرحياته طوال الثمانينيات والتسعينيات الا انه لم يكن كذلك سينمائيا وتليفزيونيا فكان يقبل الأدوار المساعدة والبعيدة تماما عن البطولة في السينما والتليفزيون.

شاركالفنان سيد زيان في العديد من الاعمال السينمائية مثل البيه البواب، المتسول، الجراج، كروانة، شوارع من نار، وكالة البلح، والتليفزيونية مثل عمر بن عبد العزيز، المال والبنون، الراية البيضا.

سقطالفنان الكبير سيد زيان فريسة لجلطة دماغية في عام 2003 منعته من الحركة والكلام حيث أصيب بشلل نصفي ، لتبدأ رحلة جديدة أخرى في حياته وهي رحلة عودة الفنان سيد زيان قارئ القرآن.أراد الله بمرض زيان الخير لانه اطلع على ما في قلبه لانه كان قبل مرضه يذهب متخفياً لحضور دروس دين ومجالس لمشايخ..

ابتعد الفنان سيد زيان عن الوسط الفني بمرضه وتفرغ لاستعادة حفظه لكتاب الله وهو على فراش المرض لمدة ١٣ سنة كاملة ، وبعد أن اتم استعادة ما كان يحفظه من القرآن عن ظهر قلب جاءته منحة الشفاء من الله فتحسنت حالته وبدأ يقف على قدميه ويمشي وبعد فترة استطاع إن يتكلم قليلاً.الامر الذي أدهش الأطباء لأن كل التقارير الطبية تحدثت عن إستحالة شفاءه ، حيث قرر سيد زيان بعد تماثلة للشفاء عدم العودة مرة اخرى سواء من قريب او بعيد الي الوسط الفني نهائياً.لم يستطيع الفنان زيان ان يختم حياته بدون تحقيق حلم والده، حيث أصبح لا يفارق القرآن لسانة ويقرأه دائماً حتى في اثناء فترة عدم استطاعته للكلام، وأصبح قارئاَ للقرآن، وكأن الله منحه المرض ليعود إلـى الطريق الصحيح مرة أخرى ويختم له فيه واستمر رفيقاً للقرآن حتى توفي في13 من ابريل ٢٠١٦، عن عمر يناهز 72 عام.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock