20 أكتوبر 2018
edara
آخر الأخبار : القاهرة تشهد انطلاق القمة السنوية لتجمع الشركات الهندسية في مصر Engineerex Summit  في دورته التاسعة  «»   فوز جامعة بنى سويف بتمويل مشروع بمليون وستمائة وخمسين ألف جنيها  «»   إيقاف نقيب شرطة عن  العمل بمديرية أمن بنى سويف  «»   تصدع منزلين في زفتي بسبب التنقيب عن الآثار  «»   زهرة مصر تحتفل بنصر أكتوبر  «»   أصابة 4 فى حريق منزل بحاجر بنى سليمان أثناء أعداد الخبز  «»   أصابة 10 أشخاص فى حادث انقلاب سيارة ميكروباص ببنى سويف  «»   الأسبوع البيئى الثقافى لطب المنوفية يختتم فعالياته بندوة رجال من دهب  «»   وكيل تعليم الغربية يشدد علي ضرورة التنسيق بين الإدارات  «»   إدراج رصف طريق عزبة القناوى ببنى سويف في خطة العام الحالي  «»  
بوابة الحدث » أخبار , ملفات وحوارات مايو 23, 2018 | الساعة 10:50 م

من “السوفالدى القاتل ” إلى إلغاء الدعم ” الشائعات تضرب مصر .. خبراء : فيسبوك أصبح خطرا على المجتمع

 

من السوفالدى المسرطن، الى إلغاء الدعم وبطاقات التموين .. ورفع الأسعار مئات الشائعات التى يتم تداولها على مدى الساعة على صفحات التواصل الاجتماعى مما أصبح يشكل خطرا على الأمن الاجتماعى للبلاد خصوصا مع تحول الشائعات إلى سلاح يتم استخدامه وفق مخطط ممنهج لاستهداف الدولة المصرية وبث روح الإحباط فى أوساط الشعب
خلال الساعات الماضية تداول نشطاء موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك معلومات بشأن عقار “السوفالدي” المخصص لعلاج فيروس سي، إذ زعمت هذه المعلومات أن العقار يتسبب في الإصابة بالسرطان، وسبق ذلك تداول معلومات زعمت أيضا ظهور وباء حشري خطير بمنطقة المعادي وهو ما نفته وزارة الصحة الأمر الذي فرض تساؤلات حول “الشائعات” لماذا تحدث ؟ ومن أين تأتي ؟ وما الهدف منها ؟ وما تأثيرها علي استقرار وأمن المجتمع ؟ كل هذه التساؤلات يجيب عنها الخبراء في السطور التالية :
فيسبوك والإعلام
يقول الدكتور صفوت العالم استاذ الإعلام بجامعة القاهرة، أن الفيس بوك يضر بالمجتمع وأنه السبب في انتشار الشائعات وزيادتها في الفترة الأخيرة، حيث يتم نشر المعلومة من خلاله دون مصدر موثوق فيه ودون التحري من دقتها ويقوم نشطاء الفيسبوك بتداولها ومشاركتها مما يساعد في انتشارها دون حدود واضحة وبالتالي يصعب حذفها .
ويقول إن الإعلام عليه مسئولية كبيرة فيجب ألا يلتفت لمثل هذه الشائعات ولا يوليها اهتماما وعدم الاعتماد علي فيسبوك كمصدر للحصول علي المعلومة أو الخبر، لافتا إلي أن هناك بعض الإعلاميين يحصلون علي الأخبار من خلال وسائل التواصل الاجتماعي دون تحري صدق المعلومة والتأكد من مصدرها فهم بذلك يعرضون معلومات خاطئة ويساعدون في ترويجها ووصولها لأكبر عدد من الجمهور .
أسباب الشائعات
لكل شىء سبب في حدوثه والشائعات مصدرها الأول والأساسي هو الجهل، فالإنسان الذي لا يعى مخاطر الشائعات ينشرها دون مبالاة مما يتسبب مشكلات خطيرة بين أفراد ومؤسسات المجتمع .
“وسائل التواصل الاجتماعي”
سوء استخدام الكثير من الناس برامج التواصل الاجتماعي بجميع مسمياتها يعد من أسوء الوسائط في تناقل الشائعات وانتشارها بين الناس
فضول وشغف البعض من أفراد المجتمع وبالأخص فئة الشباب والمراهقين يجعلهم مهتمين بالشائعة وتتبعها وترقب كل جديد يظهر حولها فضلا عن التعليق عليها دون إدراك أو بصيرة أنهم بذلك يساهمون في انتشارها
خبير أمني : الإخوان وراء الشائعات
يقول اللواء علي العزازي مدير أمن الإسماعيلية السابق والخبير الأمني أن تداول الشائعات أمر هام وخطير ويمس بالأمن القومي ويجب الانتباه له جيدا من قبل الجهات المسئولة وتوقيع عقوبات قانونية علي من يفعل ذلك عن عمد .
ويضيف أن مصر مستهدفة من الداخل والخارج، إلا أن الاستهداف الداخلي أقوي وعادة ما تنبع الشائعات من داخل المجتمع وأن هناك فصائل سياسية معينة تسعي لإحداث هذه الشائعات؛ لإحداث فتنة في المجتمع وتعكير صفو الحياة السياسية والاقتصادية ومحاربة الاستقرار، مشيرا إلي جماعة الإخوان المسلمين قائلا :” الإخوان مش عايزين البلد تبقي كويسه وبيحاربوا استقرارها الداخلي ” .
تأخر الحكومة يثبت الشائعة
وعن دور الحكومة يقول أنه يجب أن تتواكب آليات الحكومة مع العصر الحديث والتقدم التكنولوجي الحالي، وعليها أن تبادر بسرعة الرد علي الأخبار الكاذبة قبل تداولها؛ لأن تأخير الرد منها يعطي فرصة للكثير في اللجوء إلي قنوات غير شرعية بحثا عن الحقيقة، وبالتالي تبث لهم هذه القنوات معلومات خاطئة تزعزع استقرار المجتمع وتحرضهم علي الدولة ومؤسساتها مشددا علي عدم استقبال الأفراد لأية معلومة إلا من خلال المتحدث الرسمي للوزارة أو المؤسسة والتأكد من المصدر قبل تداولها .
أهداف الشائعات
من الشائعات ما يهدف إلي إثارة الفتنة وزرع الضغينة والكراهية وبث المخاوف والتوتر في نفوس أفراد المجتمع لترويج المزيد من الأكاذيب ، ومنها ما يهدف إلي تتبع المعلومات وتحصيلها من المنحازين والمندسين بين أوساط المجتمع لمعرفة مدي نجاح إشاعاتهم علي الناس من أجل حياكة المزيد من الكذب والتحريض لدعم أهدافهم الهدامة، ومنها ما يهدف إلي زرع الفتنة الطائفية بين أفراد المجتمع من أجل حل الترابط الاجتماعي وإنشاء أحزاب وفرق عرقية متناحرة فيما بينها لزعزعة الاستقرار، ومنها ما يهدف إلي خدمة بعض الجهات الحاقدة لتحقيق مصالح سياسية أو مادية محضة بقصد إفساد الحياة العامة وهدر ثروات الوطن والإضرار بالمصالح العامة .
الأزهر: مروج الشائعات يُعذَّب في قبره
يقول الدكتور أحمد كريمة أستاذ الشريعة الإسلامية والفقة المقارن بجامعة الأزهر أن من المقرر شرعا أن الإنسان يجب عليه التأكد من الأخبار قبل نقلها للآخرين فيقول الله تعالي :” يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا علي ما فعلتم نادمين” ويقول الرسول صلي الله عليه وسلم :” كفي بالمرء إثمًا يُحدّث بكل ما يسمع” مؤكدا أن تلفيق الشائعات بإضرار يُعد نوعا من أنواع النميمة؛ لأن النميمة نقل الكلام بين الناس علي سبيل السعاية والإفساد قائلا :” الرسول صلي الله عليه وسلم أخبر أن من يتعاطي النميمة يُعّذب في قبره “.
حملات توعية للمواطنين
ويضيف أن المتربصين بالوطن ونظامه وشرفائه يحاولون إضعاف وإسقاط الوطن بتلفيق هذه الشائعات من عملاء وخونه داخل مصر وخارجها، ولمعالجة ومداواة ذلك ينبغي شن حملات إعلامية دينية من كبار العلماء والدعاة علي وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة وعمل ملصقات جدارية، وأيضا من ضمن مقررات التربية الدينية في المؤسسات التعليمية إضافة إلي خطب دورية في المساجد، وعظات رعوية بالكنائس .
من أمن العقاب أساء الأدب
ويشدد أستاذ الشريعة الإسلامية علي العقاب فيقول إنه يجب إلزام أقصي وأقسي العقوبات الدنيوية بملفقي ومروجي الشائعات، وهذا في الشريعة الإسلامية يسمي عقوبة التعذير قائلا :” من أمن العقاب أساء الأدب” فهؤلاء يجب عقابهم وتغليظ العقوبات خاصة ما يمس نظام الدولة وأمنها والجيش والشرطة والقضاء، والمؤسسات الدينية وهي الأزهر والكنيسة فيقول الله تعالي ” فاعتبروا يا أولي الأبصار “.

التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة

[vivafbcomment]
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com