16 ديسمبر 2018
edara
آخر الأخبار : التنمر الإلكترونى وعلاقته بالمشكلات السلوكية للطلاب في ندوة بتربية المنوفية  «»   التنمر الإلكترونى وعلاقته بالمشكلات السلوكية للطلاب في ندوة بتربية المنوفية  «»   غداً بدء تنفيذ المرحلة الأولي لمبادرة الكشف المبكر عن الأنيميا والتقزم والسمنة بمحافظة المنوفية  «»   تفاصيل انجاز 38 مشروعا بـ”التنمية المحلية” بـ217.5 مليون جنيه (إنفوجراف)  «»   مؤشرات التغذية في مرضي الغسيل الكلوي المزمن في الأطفال في رسالة دكتوراة بطب المنوفية  «»   فيفى عبده : قررت العودة للرقص لتلبية رغبة جمهورى الحبيب   «»   أهالى شطورة بسوهاج يشكون المحافظ من عدم انأرة الشوارع ليلا  «»   بالفيديو … فيفى عبده تستعد للعودة للرقص بعد تنحيها عن قرار الاعتزال  «»   فحص453ألف و418 مواطنا فى 100 مليون صحة ببنى سويف  «»   محافظ سوهاج فى حوار للحدث:  500 مليون جنيه قرض من البنك الدولى لتنمية المحافظة  «»  
بوابة الحدث » كتاب واراء يونيو 8, 2018 | الساعة 8:09 م

نموذج تربوي رائع


بقلم: إبراهيم رضوان

عندما تنجح مؤسسة تعليمية ، مثل كلية النصر للبنات بالإسكندرية الواقعة بمنطقة الشاطبي ، فهذا يرجع للإنسان الذي يقف خلفها ، ويكون سببا في هذا النجاح ، فالمدرسة ، أي مدرسة ليست مجرد منشآت فقط ، ولكن هي في الأساس إنسان مؤهل ومدرب ، إنسان يعي ما يجب فعله ، سواء من الناحية التعليمية والإجتماعية ، بل والإنسانية أيضا .

ربما يشعر البعض ـ بلخبطة ـ فيما يحدث في الميدان التعليمي والتربوي في مصر حاليا، وربما نعاني جميعا من هذا الأمر ، ولكن تبقى هذه المدرسة نموذجا رائعا، وصامدا لما يجب أن تكون عليه المدرسة، وما تنقله لبناتنا من قيم وعلوم إنسانية.

ربما هذا لم يأت ببساطة ، وانما لوجود أشخاص يعون مسئولياتهم جيدا وعلى رأسهم رئيس مجلس الإدارة القاضي الجليل يحى شرف ومن معه ، كما يأتي على رأس هذه المنشأة العظيمة التي تخرج فيها مشاهير مصر والعالم السيدة الفاضلة جيلان زيدان .

والسيدة جيلان زيدان سيرتها عاطرة عندما بدأت حياتها معلمة للغة الإنجليزية ، وتركت أثرا طيبا في كل درب سارت عليه ، حتى وصلت الي موقعها وصدر قرار بتعيينها مديرا للكلية العام الماضي .

ومن لا يعرف جيلان زيدان فهي تتمتع بكفاءة ومهارة فى القيادة، وتمكنت من لم شمل جميع العاملين بكلية النصر للبنات ، وقد تولت المسئولية في وقت يشكك فيه الجميع في قدرة هذه المنشأة في ان تعود لسابق مجدها وعهدها ، وبالفعل خلال وقت قصير جمعت القلوب على كلمة واحدة وهي الحب والتضحية والفداء لصالح المنشأة ولصالح الفتيات اللائي هن أمهات المستقبل ، وغرس فيهن القيم النبيلة وحب الوطن .

جيلان زيدان قدوة ونموذج تربوي رائع ، يجب أن نحتذي به ، ويجب تعميمه في كل مدارسنا ، فما أحوجنا اليه.
التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة

[vivafbcomment]
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com