20 أغسطس 2018
edara
آخر الأخبار : تربية المنوفية تعقد مؤتمرها السنوي الدولي 11 سبتمبر القادم  «»   أميرة هاني: أنتظر هذا العيد بفارغ الصبر وأعشق ارتداء الـ”إسدال”  «»   محافظ الأقصر: غرفة الأزمات جاهزة لتلقى بلاغات “النمل الأبيض”  «»   الزراعة تحارب النمل الأبيض فى الأقصر وأسوان  «»   أبو جريشة يطرح كليب “حاسس بدلع” على الفضائيات  «»   “عنيك في عنينا” تجري الكشف على 9 آلاف مواطن بالبحيرة  «»   بالصور ..محافظ البحيرة تتفقد منافذ بيع اللحوم بأسعار اقتصادية بمدينة دمنهور  «»   بالصور ٨٠ جنيها كيلو اللحم البلدى بمعرض جامعة دمنهور  «»   الرقابة الإدارية تلقي القبض على صيدلي بحوزته كمية من الأدوية الغير مصرح بها  «»   “أبو العلا” يهنىء المصريين بعيد الأضحى المبارك  «»  
بوابة الحدث » أخبار , شئون خارجية يونيو 27, 2018 | الساعة 8:58 ص

مصر تستقبل الملتقى الدولي الثاني للمركز العربي للإعلام المتخصص

 

سمية النحاس

صرح د. كيلاني بن حمودة المدير التنفيذي للمركز العربي للإعلام بتونس بان “ايام قليلة تفصلنا عن انطلاق فعاليات الملتقى الدولي الثاني للمركز العربي للإعلام المتخصص “. حيث من المنتظر ان تنطلق أعمال الملتقى مساء الرابع من شهر يوليو القادم بمشاركة إعلاميين وجمعويين وحقوقيين ورياضيين من 14 دولة عربية .

وقال الدكتور عبد الباسط عزب رئيس الملتقى ان المركز العربي بعد نجاحه في عقد مؤتمرين للإعلام المناصر وملتقى أول حول الحقوق الثقافية والرياضية يعلن اليوم انجاز النسخة الثانية المصرية من الملتقيات الدولية .

وفي ذلك السياق قالت منسقة المركز العربي بألمانيا ان هذا الملتقى ياتي ليسد فراغا كبيرا في الأنشطة النموذجية التي تقام لفائدة الأشخاص ذوي الاعاقة , فهذا الملتقى وقع تخصيصه لرياضة كرة السرعة التي لا يمارسها الشباب ذوي الأعاقة , وبقيت حكرا على من لا يحملون اعاقات .

واضافت السيدة مماس امزاوي بان هناك العديد من الرياضات التي يمكن لذوي الأعاقة ممارستها , ولكنها لا تجد اي مساع لتمكينهم من ممارستها  على الرغم من ان الإتفاقية الدولية تلزم الدول الموقعة على تلك الإتفاقية  بفتح المجال أمام هذه الفئة لتمارس الأنشطة الرياضية , ولعل من الرياضات الممكن تطويرها لصالح الشبان ذوي الأعاقة على سبيل المثال رياضة التجديف بالقوارب .

من جهته قال الدكتور عبد الباسط عزب ان إقامة هذا الملتقى كان تفاعلا إيجابيا من المركز مع قرار السيد الرئيس السيسي بان تكون سنة 2018 سنة مصرية من أجل الأشخاص ذوي الأعاقة , علاوة على انه تم اختيار تاريخ انعقاد الملتقى في هذه الفترة مساهمة من المركز في مشاركة شعبنا احتفالاته بثورة ثلاثين يونيو .

وسوف يشارك في هذا الملتقى الذي ينطلق من يوم الرابع يوليو لينتهي يوم الثامن منه منظمات اقليمية ودولية على غرار منظمة الضمير العالمي لحقوق الإنسان بمصر , والإتحاد الدولي للصحافة العربية , والإتحاد الدولي لكرة السرعة , والمركز الدولي لذوي الأعاقة بطرابلس الذي سيكون المدير العام الأستاذ ابو بكر التركي رئيسا فخريا للملتقى .

كما تشارك في الملتقى جمعية الصداقة للمكفوفين البحرينية , وجمعية الصم بسلطنة عمان , والمنظمة الليبية للمعاقين الى جانب مؤسسات إعلامية على غرار أذاعة صوت العرب .

برنامج الملتقى يتضمن ورش عديدة منها ورشة الأعلام المناصر التي يضطلع بادارتها الإعلامي الأصم سلطان العامري من سلطنة عمان ومتعب الفضلي من الكويت .

إلى جانب ورشة الحركة والتوجه التي يشرف عليها الخبير في مجال الحركة والتنقل مناور المحمدي من السعودية , وجمال البرجي من تونس , فضلا عن محاضرات في التنمية النفسية للدكتور عمر الشتيوي , والتوحد من تنشيط دكتور عادل البي من ليبيا , رفقة كل من الأستاذة سالمة لريل , والدكتور مهدي فارس رئيس الجمعية العراقية للتوحد .

كما تدور خلال الملتقى أول كأس في كرة السرعة لذوي الأعاقة , وهو مشروع ينجزه المركز العربي بالتعاون مع الإتحاد الدولي لكرة السرعة , ويديره المدرب عبد الله ابو سليمان من المملكة العربية السعودية .

هذا وعلمنا ان المركز العربي سينجز المؤتمر الإعلامي الثالث حول الإعلام الإلكتروني خلال شهر ديسمبر القادم بالسعودية , ويشارك  خبراء من المركز العربي في دورة تدريبية بسلطنة عمان خلال اواخر يوليو الى جانب دورة صناعة الأفلام بدولة المجر .

ومن المنتظر ان تتمخض عن الملتقى توقيع عقود شراكة مع كل من الإتحاد الدولي للصحافة العربية , ومنظمة الضمير العالمي لحقوق الإنسان بمصر .

وقالت السيدة مماس امزاوي بان الملتقى سيتيح فرصة ممارسة الأشخاص ذوي الأعاقة للسياحة البحرية , والتعرف على الرياضيات البحرية مثل رياضة الغطس والسورولينغ فضلا عن اكتشاف المحميات البحرية مثل محمية راس محمد وجزيرة تيران بما يجعل من الملتقى حدثا مهما لفتح مجالات لمشاريع قادمة تعود بالنفع على المركز ومنتسبيه باعتباره أول مؤسسة تعمل خارج نطاق الإستجداء , وتعول على التنافسية وتسويق البرامج الإعلامية والإنتاج السينمائي , وتسويق الخبرة من خلال الملتقيات والمؤتمرات وورش التكوين .

وأكدت السيدة مماس بان نتيجة العمل والمثابرة هي الطريق الوحيد ليبرهن المعوق انه عنصر إيجابي وقادر على الإنخراط في المجتمع العالمي .

ولعل ذلك وحده هو ما مكن الدكتور عبد الباسط من الوصول الى العالمية والإنتساب للإتحاد الدولي للمكفوفين منذ أيام , وهو نفس الشيء الذي جعل من الأستاذ متعب الفضلي ومحمد الغفلي زميله ينجحان في مجال التلفزيون والمسرح والإذاعة , وهو نفس السبب الذي جعل فتاة كفيفة مثل هدى مراد تصل إلى مرحلة الدكتوراه في الأدب من خلال بحث تنجزه حول المنحى التاريخي في شعر محمود درويش .

واختتمت الأستاذة مماس بانها متحمسة جدا لتكريس جهودها من أجل نفض الغبار عن هذه الطاقات والخبرات التي يتمتع بها ذوي الأعاقة في العالم العربي رغم الصعوبات .

 

التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة

[vivafbcomment]
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com