20 أغسطس 2018
edara
آخر الأخبار : تربية المنوفية تعقد مؤتمرها السنوي الدولي 11 سبتمبر القادم  «»   أميرة هاني: أنتظر هذا العيد بفارغ الصبر وأعشق ارتداء الـ”إسدال”  «»   محافظ الأقصر: غرفة الأزمات جاهزة لتلقى بلاغات “النمل الأبيض”  «»   الزراعة تحارب النمل الأبيض فى الأقصر وأسوان  «»   أبو جريشة يطرح كليب “حاسس بدلع” على الفضائيات  «»   “عنيك في عنينا” تجري الكشف على 9 آلاف مواطن بالبحيرة  «»   بالصور ..محافظ البحيرة تتفقد منافذ بيع اللحوم بأسعار اقتصادية بمدينة دمنهور  «»   بالصور ٨٠ جنيها كيلو اللحم البلدى بمعرض جامعة دمنهور  «»   الرقابة الإدارية تلقي القبض على صيدلي بحوزته كمية من الأدوية الغير مصرح بها  «»   “أبو العلا” يهنىء المصريين بعيد الأضحى المبارك  «»  
بوابة الحدث » كتاب واراء أغسطس 1, 2018 | الساعة 1:45 م

“السياحة الصحية المصرية” حلم تشرق له الشمس

بقلم : د.عبدالعاطى المناعي

فكرة عن أهمية هذه الصناعة مصر تعلمت الطب مبكرا وعلمته للعالم وبرعت فيه واستقبلت عبر تاريخها من جيرانها المرضي او القادمين للاستمتاع بجوها الساحر وامكانياتها كالمياه المالحه والرمال السوداء وعرفت الاستشفاء البيئي كداعم للصحة او كمكمل علاجي كاحد دعائم الطب التكميلي – الارقام لا تكذب .

نصف النمو في أسواق السياحة العلاجية العالمية حتى عام 2017 سيأتي من الهند ودول جنوب شرق آسيا، وأميركا اللاتينية، والشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

من المتوقع أن تكون الهند الدولة الأولى عالمياً مع نهاية الخمس سنوات القادمة، حيث يتوقع وقريباً أن تكون السياحة العلاجية فيها من أكبر مولدات الدخل.

وشهد قطاع السياحة العلاجية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا نموا غير مسبوق، حيث تصنف المنطقة كثاني أسرع الأسواق العالمية نموا في هذا القطاع، بعد سوق شبه الصحاري الإفريقية الكبرى .

ووفقا لتقرير معهد الرشاقة العالمي “جي دبليو أي” لعام 2014، فإن قيمة قطاع سياحة الرشاقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بلغت 7.3 مليار دولار في عام 2014، حيث تجاوز معدل إنفاق السياح لغايات طبية، معدل إنفاق السياح التقليديين بنسبة 130%.

مشروع السياحة الصحية المصرية حلم تشرق له الشمس ولكن يحتاج الي:- حقيقة تكاتف الجميع هو من سيحقق النجاح لدينا امكانيات خرافية في الطب وانماط الاستشفاء ولكن الجميع يعمل كجزر منعزلة تماما وهذا لن يحقق النجاح واصبح من الضروري ان نغير طريقة التفكير في المشروع ونكمل بعضنا البعض ولو تحققت المعادلة التكاملية فسوف يتحقق النجاح بالتعاون البناء فلو تم تاسيس جهه منوط بها وضع خارطة طريق لهذه الصناعه واشراك جميع مقدي الخدمة الطبية في مصر كوزارة الصحة ومستشفيات وزارة الدفاع ومستشفيات القطاع الخاص ومستشفيات المجتمع المدني وايضا المنتجعات الصحية يجب تعاونها لتكتمل سمفونية ابداع مصرية اسمها السياحة الصحية المصرية والتي تصنع بايد مصرية اتقن اجدادها الابداع عبر الاف السنين تدخل الرئيس هو من سيحسم الامر نعم اتمني من السيد الرئيس ان يصدر قرارا تحتاجه هذه الصناعه وهو انشاء المجلس الاعلي للسياحة الصحية ليكون المجلس صاحب السلطة التخطيطية والتنفيذية من خلال تعاون وزارات متعددة لانتاج منتجات في هذه الصناعه ذات جوده عالية.

ونستطيع بذلك المنافسة سعرا وكيفا ما لدينا من مقدرات كفيل بضخ مليارات للاقتصاد المصري هل نتكلم عن مئات العيون الكبريتيه المنتشرة في معظم محافظات مصر( جنوب سيناء – الوادي الجديد – القاهرة – الجيزة – الاقصر – مرسي مطروح – البحر الاحمر – وغيرها حلوان بها اكثر من 4 عيون واحده منهم تنتج 120 الف لتر ماء كبريتي يوميا – يستخدم منها فقط 20 الف لتر ويهدر الباقي حتي الان اما المياه المالحه فحدث ولا حرج ساحلين الشمالي البحر المتوسط والشرقي البحر الاحمر.

وقد برعت تونس في استخدام ساحلها لتكون بوابة العلاج الاستشفائي بالمياه المالحه وكونت اقتصادا لا يستهان به وخبره عظيمة في هذا القطاع والرمال السوداء هذا الكنز المجهول فينتشر عبر صحارينا في البحر الاحمر والوادي الجديد ومرسي مطروح واسوان ومن منا لا يذكر اغاخان وعلاجه وشفائه في رمال اسوان من اكثر من ستين عاما لماذا لم نستثمر كل هذه الثروات خلال السنوات السابقة وكيف لم نواصل نجاح اجدادنا بمعرفتهم واستخدامهم لكل هذه الانماط ونفكر بشكل جدي في تطوير تلك الصناعه.

سؤال محير جدا حين نفكر خارج الصندوق سيتحقق النجاح نشر ثقافة السياحة الصحية وانواعها والتفكير فيها بشكل محترف هو سبيلنا للخروج من مازق عدم اهتمامنا بهذه الصناعه معظم المصريين لا يعرفون عن هذه الصناعه ولا عن امكانياتنا الهائلة فيها فكيف بالعالم والذي يتهافت علي زيارة دول اقل من امكانياتنا جدا ونحن نستطيع ان نحقق النجاح لو طورنا من طريقه الترويج لامكانياتنا الهائلة مستشفي العربي نموذج حقيقي للسياحة الصحية حققت مستشفي العربي المعادلة المشرفة في دعم السياحة الصحية فهي صرح طبي عالمي علي ارض مصرية وبادارة عصرية تسعي للابتكار والتطوير الاداري يوما بعد يوم مستخدمة ادق الاجهزة التشخيصية ووسائل العلاج العالمية بايدي ابرع الاطباء المصريين وبالتعاون مع اكبر بيوت الخبرة العالمية في مختلف التخصصات وادقها.

وتعتبر مستشفي العربي رقما هاما في معادلة افضل مقدمي الخدمة الصحية في مصر فقد حصلت بعد عام ونصف فقط من تشغيلها علي اعلي شهادة جودة في العالم جي سي اي ( ) ومعتبرة ان التوعية بالبيئة المحيطة وتوعية المرضي وذويهم والتعريف بالامراض ومضاعفاتها جزء لا يتجزأ من واجباتها التي لا تقل عن التشخيص والعلاج الذي يقدم لابناء مصر وايضا للقادمين للعلاج من خارج مصر بنفس الاسعار المقدمة للمصريين محققة بذلك هدفا.

التعليق بواسطة حسابك على فيس بوك !!

الموقع غير مسؤل عن التعليقات المنشورة

[vivafbcomment]
WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com