وكان ترامب وبوتن عقدا أول قمة ثنائية في هلسنكي في يوليو، حيث تعرض ترامب بعدها لانتقادات شديدة في بلاده أخذت عليه تساهله الشديد مع نظيره الروسي.

وتأتي زيارته بعدما أعلن ترامب عزم الولايات المتحدة على الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية متوسطة المدى التي وقعت مع الاتحاد السوفيتي السابق إبان الحرب الباردة.